اغلاق

الملك : موقف الأردن ثابت ولم ولن يتغير من القضية الفلسطينية


جراسا -

أكّد جلالة الملك عبدالله الثاني أن موقف الأردن لم ولن يتغيّر من القضية الفلسطينية، مشدداً على رفض أي إجراء إسرائيلي أحادي لضم أراضٍ في الضفة الغربية.

وقال جلالته، خلال لقائه عدداً من المتقاعدين العسكريين في قصر الحسينية اليوم الأربعاء، "لقد كنا واضحين جداً في موقفنا الثابت، وقلنا إن مثل هذه الإجراءات من شأنها تقويض فرص تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة".

ولفت جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، إلى أن الأردن كان وسيبقى حريصاً على حماية مصالح الفلسطينيين، مؤكداً أن هناك تعاوناً وتنسيقاً مستمراً مع عدد من الدول العربية والأوروبية لتحقيق هذا الهدف.

وأشار جلالته إلى أن الأردن يتمتع بعلاقات قوية مع الدول العربية، مُنوهاً إلى عمق العلاقات القوية التي تربط الأردن بمصر، كما أثنى على التحرك الدبلوماسي الإماراتي النشط الذي يقوده سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع عواصم القرار العالمي، دعما للأردن والقضية الفلسطينية.

وأكد جلالة الملك اهتمامه بالمتقاعدين العسكريين والإجراءات التي من شأنها التخفيف عنهم وتحسين مستوى معيشتهم، موجهاً القوات المسلحة إلى دعم المتقاعدين العسكريين من خلال المشاريع الإسكانية وتوزيع الأراضي والمشاريع الزراعية، وذلك بالتعاون بين الحكومة والقوات المسلحة والمؤسسات ذات العلاقة.

وأعرب جلالته عن ثقته بمنتسبي ومتقاعدي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، والأجهزة الأمنية، وقال "كلي ثقة بقواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية العاملين والمتقاعدين".

وأبدى جلالته ارتياحه بلقاء المتقاعدين العسكريين وقال، "سعيد اليوم برؤية كل أصدقائي الذين خدمت معهم، لقد رفعتم معنويتي"، داعيا جلالة الملك إياهم إلى مزيد من التواصل وطرح الآراء والمشاركات الهادفة إلى خدمة الوطن.

 



إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات