اغلاق

خلية الزرقاء .. الارهاب يتجدد


أحبطت دائرة المخابرات العامة مشكورة مخططين ارهابيين لمتهمين استهدفا مبناها في الزرقاء باستخدام مواد متفجرة لقتل اكبر عدد من المتواجدين، واحدى دورياتها الثابتة وقتل طاقمها بأسلحة نارية، وقبضت عليهما أواخر شباط الماضي.
الملفت للانتباه ان المتهمين خططا لعمليتهما الإرهابية لنصرة تنظيم داعش الارهابي، دون أي ارتباط فعلي بالتنظيم وكانا يتابعان اصدارات تنظيم داعش لتقوية عزيمتهما وترسيخ فكر التنظيم لديهما حتى اصبحا يكفران كافة الاجهزة الامنية وتحديداً دائرة المخابرات وفق ما ورد في لائحة الاتهام..
الموضوع فكري اذن وجاء نتيجة متابعة وتداول اخبار واصدارات تنظيم داعش الارهابي فيما بينهما عن طريق الانترنت عبر قناتي (أخبار المسلمين) و(وكالة أعماق) التابعتين للتنظيم.
ولان لكل حادث حديث فانه تجدر الإشارة هنا الى جوانب مهمة من الدراسة العلمية الميدانية والتحليلية التي اجراها مركز الدراسات الاستراتيجية على مدى عامين ونشرت نتائجها قبل حوالي عامين واستندت إلى لقاءات مباشرة مع متطرفين وأسرهم ومجتمعهم . ولان لكل حدث
(أكدت ان المعطيات والمؤشرات مقلقة"، ودعت إلى "مقاربات أخرى غير المقاربة الأمنية التي تلجأ إلى عزل أسر المتطرفين، وذلك حتى لا يعانوا نتيجة أفعال أبنائهم"، الامر الذي يتطلب إعادة نظر وتركيز جديد من قبل المسؤولين والمؤسسات المعنية، وتقييم المقاربات الحالية مرّة أخرى في مجال مكافحة التطرف والإرهاب.".
ونبهت الدراسة الى انه رغم أهمية المعالجة الأمنية، التي منعت كثيراً من الكوارث، لكنّها لا تكفي، لأنّ الدلائل تشير إلى أن هذا التيار في ازدياد وتمدد أفقي وعمودي، ويأكل من الطبقة المثقفة والمتعلمة ومن الأجيال المختلفة، ويتجذّر اجتماعيا، ما يعني أنّ هنالك مشكلة في المقاربة المدنية الموازية للأمنية، بالرغم من الكم الكبير من المؤتمرات والندوات والأبحاث والقوانين والتشريعات والأموال المنفقة..".
وأكد تحليل البيانات أنّ "غالبية أبناء التيار هم من جيل الشباب، بخاصة العشرينيات، وإن كانت هنالك أعمار أخرى، مثل الأحداث، ويشير التحليل الكمّي إلى أنّ 77 % دون الثلاثين..".
أمّا فيما يتعلّق بالتعليم، فأوضحت أنّ هنالك ارتفاعا ملموسا خلال الفترة الأخيرة، في نسبة المتعلّمين في هذا التيار، إذ وصلت إلى 21.6% من البكالوريوس وطلاب الجامعات، و1.8% من الدراسات العليا (ماجستير، وحاصلون على شهادات الدكتوراه)، بمعنى أنّ النسبة تكاد تصل إلى ربع العدد الكلّي، وهي نسبة مرتفعة، مقارنةً بالصورة النمطية التي كانت تربط قبول هذا الفكر بمستوى متدنٍ من التعليم والثقافة..".
واظهرت كذلك ان هنالك ارتفاع في نسبة العاملين مقارنة بالصورة النمطية التي تربطهم بالبطالة، إذ تصل نسبة البطالة إلى 27.6 %، فيما الآخرون يعملون، وذلك لا يعني بالضرورة التقليل من أهمية البطالة كأحد المداخل في قراءة الظاهرة، فهذه النسبة التي تقترب من الثلث تعني أنّ البطالة قد تكون عاملاً مؤثّرا..".
وخلصت الى مجموعة من النتائج المهمة، منها أنّ هنالك روافد أو خلفيات فكرية متباينة لمن انضموا لداعش والنصرة في القتال في سورية والعراق، فليسوا جميعاً من أعضاء التيار السلفي الجهادي الأردني، فهنالك مجموعة ممن تعود خلفيتهم إلى جماعة الإخوان المسلمين، أو كانوا في مرحلة من المراحل أعضاءً فاعلين في الجماعة، وهنالك من ينتمون إلى خلفيات سلفية تقليدية..".
من ضمن نتائج دراسة الحالات نجد تأثيراً مهماً ورئيساً لشبكة الأصدقاء، سواء كانوا في الجامعة أو الحيّ أو الجامع أو حتى النادي، ولدور عامل القرابة أيضاً تأثير ملحوظ، لم يعد الموضوع ضبط نشاطات هذه التيارات والأفكار في المساجد، بل أصبح الحيّ والنادي والمنازل والجامعة والعمل، كلّها أماكن متوقعة لعملية التأثير.".
"بصورة موازية، لكن أقل. من حيث الكثافة والنوعية، يبرز موضوع الأحداث الصغار، كمشاركين في هذا التيار، أنّ التحول من الفردية إلى العائلية من الضروري أن ينعكس على الأبناء، كما نلاحظ في أدبيات وإعلام تنظيم داعش عبر من يسميهم بأشبال الخلافة..".
وأشارت الدراسة الى أهمية التواصلية في مسار التيار، فالعديد من الأفراد الذين تمّ اعتقالهم والحكم عليهم في قضايا محكمة أمن الدولة عادوا إلى العمل والنشاط خلال فترات لاحقة، وبعضهم تم الحكم عليه في أكثر من قضية متتالية، وآخرون شاركوا في أكثر من ساحة خارجية في القتال إلى جوار هذه الجماعات والتنظيمات..".
وكشفت "ازدياد الظاهرة لدى المعلّمين، سواء في المدارس الحكومية أو الخاصة، فهنالك نسبة تصل إلى 8.2 %، وأنّ العديد ممن قتلوا في سورية والعراق، أو اعتقلوا وتم الحكم عليهم هم من المعلمين، ما يستدعي الاهتمام بهذه الشريحة المهمة في عملية التربية والتعليم والتأثير على الأجيال القادمة..".
وفتحت الدراسة الطريق الى العلاج من خلال من التوصيات المرتبطة بنتائج البحث في بناء استراتيجية مكافحة التطرف والإرهاب، ومنها "تغيير المقاربات الحالية لسياسات مكافحة التطرف والإرهاب، من التفكير فقط بالأفراد الذكور البالغين لتشمل النساء والأطفال.".
وأكدت ارتباط التيار بالأسرة وأوصت بالاهتمام بموضوع "تحدّي عائلات العائدين من الخارج، فمن الضروري أن يكون التفكير في النساء والأطفال، الذين كانوا في الخارج، واندمجوا بصورة مباشرة أو غير مباشرة مع مجتمع هذه الجماعات وتلك الأفكار، ما يستدعي تخصيص جهد مؤسسي وثقافي ومجتمعي خاص بهذه الفئة، من أجل دراستها وتقديم تصوّر لكيفية التعامل معها، وإعادة إدماجها في المجتمع قدر الإمكان..".
ولفتت الدراسة إلى "تحدي العائدين من السجون الذي يعتبر أكثر أهمية وإلحاحاً، لأنّه مؤكّد ويمكن معاينته قريباً، فهنالك اليوم المئات من المحكومين على خلفية قضايا عديدة، منها قضايا الترويج ومحاولة الالتحاق وغيرها، ومن المتوقع أن ينهوا فترة محكوميتهم في مراكز الإصلاح والتأهيل خلال العامين القادمين 2020-2022، وأغلبية هؤلاء وضعوا في مهاجع مخصصة لأفراد هذه التنظيمات، ما يعني أنّهم على الأغلب طوّروا وجذّروا من انتمائهم وعلاقته بهذا التيار، وهو ما توضّحة التجربة التاريخية مع العديد من خرّيجي مراكز الإصلاح والتأهيل...
ودعت إلى "تقييم كامل لبرنامج الإرشاد والرعاية داخل مراكز الإصلاح والتأهيل، ومأسسة الجهود في هذا المجال، وإشراك مؤسسات متعددة من الدولة والمجتمع المدني بهذا البرنامج الخاص بتأهيل لمرحلة السجن والتكيف لما بعد السجن، مثل إطلاق السراح المشروط، وتوفير بيئة أخرى مغايرة، ومراقبة السلوك من قبل مؤسسات مجتمع مدني متخصصة، وغيرها من أدوات ومقاربات لكن الأهم أن يتم تطوير الخطاب الموجّه لهم بصورة مدروسة وذكية)..".
يجب العودة فيما أرى لهذه الدراسة . فتنظيم داعش عاد للتمدد من جديد كما تشير التقارير العالمية ،ونشط نشاطا ملحوظا خلال ازمة فايروس كورونا خاصة في سوريا والعراق ،وبصراحة كخبير ومختص متابع للشؤون الأمنية لأول مره اقتنع بما ينشر حول تيارات التطرف ،لأنه جاء نتيجة دراسة علمية متقنه شخصت الحالة تشخيصا دقيقا ، والاهم من هذا انها أوضحت معالم طريق العلاج.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات