اغلاق

أيهم الشريدة :" أنا طفل ومن حقي أشوف فساعدوني" (صور ووثائق)


جراسا -

نضال سلامة - رحلة من العذاب قضاها الطفل أيهم الشريدة ، ما بين آهات المرض الذي أصاب عينه ، وبين الإجراءات الروتينية القاتلة بين المستشفيات الرسمية في المملكة ، والتي انتهت بعد عناء مرير بأنه علاجه ليس متوفرا في الأردن.

الطفل أيهم والبالغ من العمر 5 سنوات ، وبحسب ما ذكره والده خالد الشريدة ، الموظف بسلطة المياه ، في اتصال مع "جراسا" ، يعاني من  التهاب مزمن على ملتحمة  واجفان العين اليسرى ، ووجود التصاقات وتليفات واختلال في وضع الجفن ، مع احتكاك الرموش بقرنية العين اليسرى.

وبحسب التقارير الطبية المرفقة فإن عينات الأنسجة  أثبتت وجود الالتهاب المزمن مع عدم القدرة على تحديد التشخيص النهائي.

والد الطفل ولدى مراجعته العديد من المستشفيات ، وكان آخرها المدينة الطبية ، أكدوا له بادئ الأمر أن علاجه غير متوفر بالأردن ، علما أن وزارة الصحة طلبت منه التقارير تلو التقارير ومنذ ما قبل أزمة الكورونا ، وكلها أجمعت على عدم توفر علاجه بالمملكة ، ولا بد من علاجه في الخارج .

والد الطفل والعديد من مستخدمي مواقع التواصل ، أطلقوا أوساما عبر موقع التواصل "تويتر " منها #أيهم_ابنك_يا_جلالة_الملك" ، و #أنا_طفل_من_حقي_أشوف ، مناشدين سيد البلاد الملك عبدالله الثاني ، الأب الحاني ، أن يتفضل بمكرمة ملكية على هذا الطفل المسكين ، الذي يكافح ويلات المرض ، وويلات الظروف الصعبة.

"جراسا" تحتفظ بالمعلومات التفصيلية عن الطفل ووالده تمهيدا لتقديمها للجهات المعنية



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات