اغلاق

فطر سعيد


من زمن لم تتبدل المواقع لتبقى محصورة بصور في كل ركن هناك مع التحف مع الذكريات مع الامنيات او هي متعة العطاء لدى كل مسؤول عربي غارق في عالم منهوب او مسلوب وهو صراع ليس لعشق الاوطان والعدل .. هو لجمع الاموال وحرمان الشعوب من أبسط الحقوق للعيش الكريم هكذا كان فلسفة العربان نهب خيرات الشعوب ليبقى المسلوبين منهوبين جياع بمرار واوجاع وبصبر على طرد خير ...نهاية عام او عيد فطر او مناسبة عابرة هي عرف لدى كل مسؤول ومنهم من يتكرم بذبح عجل واكثر لاطعام الجياع في الليلة يكرم به اهل الحاجة لدجاجة وفي اليوم التالي ترتفع الاسعار لاسترداد ثمن وجبة الاستعراض على كرامة العباد وهكذا كان منهم يمتك مليارات والشعوب تستجدي زيادة او علاوة او ابتسامة مسؤول بعطف ... لامخالب او مقالب بعد جوع السنين يبقى عقلية المسؤول العربي تعشق الظلام وتستهوى الشكوك وهي تمارس الخناق على العباد لكن هناك نهاية لكل سرداب وهو وكر.
لكن الشمس تشرق عبر الشقوق كل يوم رغم أنوف برامكة هذا الزمان والحصره على العباد تغيير الزمان واصبح الهر يتكلم قبل النمور. والارنب يرسم خارطة طريق للفيل. والديك يستعبد الصقر وهكذا وصل الحال ياخال الكل مصاب بقالون وسكري والاغلبية مصابة بانتفاخ دون علاج وحوادث السير بوصفة علاج برادار بكل منعطف هو انتشار لسلامة الطريق .. والحكومة ترسم سياسات الاسعار بفن ومزاج كل اسبوع تتصاعد الاسعار مع نشرة مش جوية هي تعريف كيف تمارس رياضة الصيام لتوفير والحد من الاستهلاك وتقول يوم صيام ويوم وداع وهيك ممكن وقف نمو المديونية وعواصف السيجار من كوبا لمسؤول ليمارس مهامه بكيف عال العال ...معذرة ياعربي انا بعيش بخرابيط كوابيس فواتير الماء والكهرباء والمسقفات وحزمة ضرائب على كل فاتورة ليش لدعم الامن الاقتصادي منطق معقول مش معووج .....وسلامة للجميع ومسؤول مش موجود وين ...وربي الرحيم تحمى مملكتنا من المنافقين المبذرين المسرفين وساعة ما بشوف المحشي بقدرش اسيبة وامشي على رمشي ...أمين ...
فطر سعيد على الجميع بدون كورونا
حمى الله مملكتنا وقيادتنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات