اغلاق

الملك يستنهض الشرعية الدولية


كتب امجد معلا - التحذير الذي صدر عن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين هو ضرب مباشر على اجنحة نتيناهو فاقعدته ولن يعد بمقدوره الطيران ولا التحليق في اجواء ملبدة بالاخطار مهما استند الى الادارة الامريكية التي لم تعد تعطي التاريخ الاهمية اللازمة ولا تحترم الشرعية الدولية ..

تحذير الملك لاسرائيل والعالم لم يكن مجرد تحذير بل هو ايضا تذكير للاسرة الدولية جمعاء ان اسرائيل احتلت الضفة الغربية وهي تحت السيادة الاردنية ويذكر ايضا ان قرارا صدر في الثاني والعشرين من نوفمبر عام 1967 يقضي بانسحاب اسرائيل من جميع الاراضي التي احتلتها في عام 67 وهو ما عرف بالقرار 242 والذي صدر باجماع اعضاء مجلس الامن وضمن توافق بين كافة القوى في العالم .

من هذا المنطلق فإن الادارة الامريكية ومعها اسرائيل ملزمة باحترام اولا السيادة الاردنية وعليها ان تحترم الشرعية الدولية خاصة وان قرار 242 جاء باقتراح من بريطانيا في ذلك الوقت وهي الدولة البريطانية التي نفسها اصدرت وعد بلفور الذي قامت على اساسه اسرائيل .

وكل محاولات اسرائيل ومعها الاجنحة غير العاقلة في الادارة الامريكية لرسم واقع جديد على الارض في الضفة الغربية مستغلة انشغال العالم بمحاربة وباء كورونا ستبوء بالفشل لان القضية الفلسطينية وتفاصيلها قادرة على ايقاظ العالم باسره ليعيدها على رأس اولوياته ايا كانت الظروف ومهما كانت الاخطار الدولية .

الموقف الاردني الذي عبر عنه جلالة الملك وهو ذات الموقف الذي تتبناه السلطة الوطنية الفلسطينية ورحبت به يحترم بمضامينه الشرعية الدولية ويستند الى الحق والعدل وهي القيم التي يشترك العالم في احترامها والتمسك بها الامر الذي يجعل اسرائيل وحلفائها في هذا الاجراء وحيدين ولا لا يمكن لهم ان يحخصلوا على اي تأييد دولي .

وهذا يعطي الاردن والسلطة الفلسطينية ادوات قوية لاستخدامها في مقارعة اسرائيل والتصدي لشهوتها في ضم اراض فلسطينية وابتلاعها دون وجه حق.

وستفقد اسرائيل اخر تضامن دولي معها ان اقدمت على اجراءات ضم لاجزاء من الضفة الغربية لان الشرعية الدولية نفسها ستتحرك باعتبارها طرفا في معادلة السلام في منطقة الشرق الاوسط التي اساسها تبني حل اقامة دولتين واحترام حقوق الشعب الفلسطيني المنصوص عليها في قرارات اممية .

وستبقى الجبهة الاردنية الداخلية المتماسكة والملتفة حول موقف الاردن الذي عبر عنه الملك لتسند كل اجراء يتخذه الاردن حتى لو وصلنا الى الصدام المباشر مع اسرائيل مهما كانت النتائج فالاردن يؤمن بضرورة استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه كما يؤمن بان اسرائيل تتعدى على الشرعية الدولية وعلى كل قيم السلام ومرتكزاته في منطقة الشرق الاوسط .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات