اغلاق

"رند" تطالب بضرورة توفير كافة اشكال الحماية الاجتماعية للمرأة الاردنية


جراسا -

طالبت رابطة النساء الديمقراطيات الأردنيات بضرورة توفير كافة أشكال الحماية الآجتماعية للمرأة الأردنية.

وقالت في بيان صادر عنها ، وصل "جراسا" :"لا زالت فصول الازمة الاقتصادية في البلاد تتفاقم بسبب ازمة كورونا وتأثيراتها على مختلف مناحي الحياة وتعد النساء اكثر الفئات تضررا خاصة العاملات والامهات العاملات والمعيلات لاسرهن خاصة في القطاع غير المنظم والتي تبلغ نسبته 48% من مجموع العاملين بسبب التدابير والاجراءات الاحترازية التي اتبعت حرصاعلى السلامة والصحة العامة جراء وباء كورونا وما تبعه من اغلاقات وحظر وتوقف عجلة الانتاج وتوقف العمل في معظم القطاعات الانتاجية والصناعية والتعليمية والمؤسسات الرسمية والخاصة وحتى بعدعودة العمل لبعض القطاعات لا زالت معاناة النساء الامهات العاملات قائمة نتيجة اغلاق الحضانات ورياض الاطفال والعديد منهن اما تم فصلهن من العمل والبعض الاخر اضطر لترك العمل لرعاية اطفالهن" .

وتاليا نص البيان كما وردنا :

تتوجه رابطة النساء الديمقراطيات الاردنيات " رند " بتحية الاعتزاز والاكبار للمرأة الاردنية ودورها الكبير والشجاع في مواجهة التحديات خلال ازمة وباء كورونا على كافة الصعد الاجتماعية والاقتصادية والصحية والانسانية وتخص بالذكر العاملين في القطاع الصحي من طبيبات واطباء وممرضات وممرضين وكافة العاملات والعاملين في هذا القطاع والتي تبلغ فيه نسبة النساء العاملات 44% من مجموع العاملين .

لا زالت فصول الازمة الاقتصادية في البلاد تتفاقم بسبب ازمة كورونا وتأثيراتها على مختلف مناحي الحياة وتعد النساء اكثر الفئات تضررا خاصة العاملات والامهات العاملات والمعيلات لاسرهن خاصة في القطاع غير المنظم والتي تبلغ نسبته 48% من مجموع العاملين بسبب التدابير والاجراءات الاحترازية التي اتبعت حرصاعلى السلامة والصحة العامة جراء وباء كورونا وما تبعه من اغلاقات وحظر وتوقف عجلة الانتاج وتوقف العمل في معظم القطاعات الانتاجية والصناعية والتعليمية والمؤسسات الرسمية والخاصة وحتى بعدعودة العمل لبعض القطاعات لا زالت معاناة النساء الامهات العاملات قائمة نتيجة اغلاق الحضانات ورياض الاطفال والعديد منهن اما تم فصلهن من العمل والبعض الاخر اضطر لترك العمل لرعاية اطفالهن .

لقد ساهمت هذه الازمة في رفع نسبة البطالة في صفوف النساء وفقدان الكثير منهن لوظائفهن ومصدر رزقهن كما ساهمت في تدني مشاركة المرأة الاقتصادية والتي تشير اخر الاحصاءات الرسمية في نهاية 2019 ان نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة لم تتجاوز 13.4 ولا نعلم بعد هذه الازمة حجم التراجع في مشاركة المرأة الاقتصادية فخروج المرأة من سوق العمل يؤدي الى حرمانهن من العمل وضاع مصدر رزقهن فهو حرمان للمجتمع من طاقات كبيرة تساعد في رفع نسبة النمو وتحقيق التنمية .

في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به البلاد فان " رند" اذ تؤكد على الالتزام بكافة معايير الصحة والسلامة العامة في اماكن العمل بعد الاعلان عن عودة العمل في القطاعات والمؤسسات الرسمية بعد عطلة عيد الفطر السعيد فانها تطالب بمراجعة السياسات الاقتصادية لتعزيز مشاركة المرأة الاقتصادية من خلال تعديل التشريعيات المتعلقة بالعمل والضمان الاجتماعي وتفعيل نظام العمل المرن والعمل عن بعد وتوفير البيئة المناسبة للعمل من مرافق وحضانات ومواصلات وتوفير القروض الميسرة للنساء ودعمهن للاستمرار في العمل وتوفير كافة اشكال الحماية الاجتماعية للمرأة.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات