اغلاق

"حشد" : النكبة مستمرة ونضال الشعب الفلسطيني مستمر


جراسا -

النكبة مستمرة والمقاومة والنضال مستمران وشعبنا الصامد في فلسطين مهد الحضارات صامد وما زال يواجه كل المؤامرات ضد الحلف الامريكي الصهيوني وضد التطبيع العربي الرجعي المرتبط بالسياسات والدوائر الاستعمارية, الشعب الفلسطيني ما زال قابضاً على الجمر وينعش ذاكرة ابنائه بتاريخ فلسطين القديم والمعاصر ونضالاته ويحث الاجيال على الاستمرار في الدفاع عن الارض والشعب حتى التحرير والنصر.

إن استمرار الكيان الصهيوني في سياسة الضم والاستيلاء على الاراضي وخاصة في الاغوار والبحر الميت وسن قوانين قديمة جديدة بوضع اليد على املاك الغائب واراضي الوقف الاسلامي – المسيحي ما هي إلا اصرار هذا الكيان الغاصب على فرض ترانسفير جديد لشعبنا الفلسطيني الى اصقاع الارض وحشر شعبنا في "ابارتهايد" لنسف المشروع الوطني الفلسطيني التحرري وحق العودة الى الديار التي شردوا منها منذ عام 1948.

إن خطورة السياسات الصهيونية – الاستعمارية في هذه المرحلة تتطلب درجة قصوى من تحمل المسؤوليات الوطنية والقومية من قبل السلطة الفلسطينية والانظمة العربية التي يتهددها مشروع اسرائيل الكبرى مباشرة, وهذا يتطلب العمل الفوري على ما يلي:

1- انهاء الانقسام الفلسطيني على ارضية الائتلاف الوطني المشترك على البرنامج الوطني.

2- في مرحلة التحرر الوطني يجب الحفاظ على الوحدة الوطنية ضمن الاطر المتفق عليها بالأجماع الوطني الفلسطيني.

3- سحب الاعتراف بالكيان الصهيوني ووقف التعامل ببرتوكولات باريس.

4- سحب سجل الاراضي والسجل المدني من الادارة المدنية الصهيونية.

5- التحرك باتجاه المجتمع الدولي لفرض العقوبات على الكيان الصهيوني لعدم التزامه بقرارات الشرعية الدولية.

6- طلب الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني وحقوقه الوطنية.

7- المطالبة من المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي شردوا منها عام 1948.

8- العمل مع الشعوب العربية وحركات التحرر العالمية والتقدمية لبناء جبهة عريضة لمواجهة الاطماع الصهيونية بالمنطقة.

9- المطالبة من المجتمع الدولي الاهتمام بقضية الاسرى وخاصة في زمن الكورونا والضغط على الكيان الصهيوني من اجل الافراج عنهم وخاصة إن اسرانا الآن يخوضون اضراباً شاملاً عن الطعام.

10- دعم المقاومة بكافة اشكالها ومحاربة الفساد والقضاء على المحسوبية ومنح اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية كافة الصلاحيات في اتخاذ القرار الوطني الفلسطيني المستقل على ارضية الاجماع الوطني الفلسطيني والبرنامج الوطني الشامل حتى العودة والتحرير.

11- يجب ان تفهم السلطة وحماس اننا في مرحلة تحرر وطني ليس في مرحلة تقاسم السلطة والنفوذ والمال.

المجد للشهداء والحرية للأسرى

الوحدة الوطنية الضامن الوحيد لتحقيق

الحقوق الفلسطينية وعلى رأسها حق العودة وتقرير والمصير

13 / 5 / 2020

دائرة اللاجئين الفلسطينيين "عودة"

حزب الشعب الديمقراطي الاردني "حشد"





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات