اغلاق

قوانين واوامر دفاع .. بحاجة لتطبيق من الجميع


كشفت ازمة كورونا وتداعياتها مواطن الخلل والقصور في مجالات متعددة لدى بعض الجهات والمؤسسات بشكل عام والمواطن الاردني بشكل خاص
حقيقة الاردن سجل سبقا عالميا في الاجراءات ودل على ما لدى الاردن من قدرات متميزة سواء في المجال الصحي او اجراءات الوقاية واجراءت تطبيق القانون بطريقة حضارية مهما كانت السلبيات .
لقد كان لمركز ادارة الازمات دور فعال وايجابي ومميز في مواكبة الحدث ونقل العمل الى التطبيق والمتابعة ومواكبة الاحداث ونقل ذلك بشفافية ارهبت الكثير من المرجفين والمشككين .
لقد كان للجيش العربي الابي هذا الجيش الاردني الشجاع والاجهزة الامنية دورا ريادي ببث الامان والاطمئنان لدى قلوب الاردنيين الذين يفاخرون العالم بما لديهم من وسائل الضبط والربط وفرض هيبة القانون وسيادتة باجهزة عسكرية وامنية مدربة .
لقد قامت الاجهزة الصحية سواء المدنية او العسكرية بجهود طيبة متميزة تسارعت نتائجها مع تفاهم هذا الوباء الشرس الجديد علينا في الاردن وقامت بواجبها على اكمل وجه وحاولوا الوصول الى الاردن الي بر الامان في مكافحة هذا الوباء ولكن هنا ترك انتهاء واختتام ملف كورونا بالمراهنة على وعي المواطنين الاردنيين بكافة مواقعهم ومسوولياتهم واعمالهم وهذا حقيقة كان من الاخطاء الكبيرة التي لم نضع لها ضوابط .
ما اود الوصول اليه ان كثير من القضايا الاجتماعية والصحية والوطنية مرتبطة ارتباطا كبيرا بوعي المواطن الاردني الذي يعول عليه في التخلص من كثير من الاخطاء والعادات والاعراف العفوية القاتلة كيف في حالة وباء الكورونا الذي ضرب اصقاع العالم وكبريات الدول المتطورة والمتقدمة ولغاية الان يتشدق كثير من المتعلمين وحملة بشهادة بان وباء كورونا اشاعة او لعبة وكاننا في عالم ثاني من التخلف في مجال العلم والوعي .
صراحة ما يلزمنا في الاردن هو الوعي لدى مواطننا الاردني العزيز وهذا نشير اليه قبل ازمة كورونا بوقت طويل التي ازالة الثلج واظهرت الخلل في مجال الوعي وكانه لا يوجد لدينا عشرات الجامعات واعلى نسبة تعليم عربية وعالمية وكانه ليس لدينا حملة دكتوراه بعشرات الالاف ولا يوجد مراكز بحثية وعلمية وكانه لايوجد لدينا مليون ونصف طالب ومدارس مجهزة بشكل متميز التي صراحة اثبتت الازمة انها لم تكن بالمستوى المطلوب من الاداء في مجال التثقيف والتوعية والوصول الى مستوى من الرقي في التعامل مع كافة قضايا الوطن بالمستوى المطلوب ويعكس ما وصل له الاردن وشعب الاردن وقيادة الاردن من التميز والابداع الانساني الذي يجب ان يواكبة رقي في ثقافة الوعي في كافة المجالات.
اننا في الاردن دولة مؤسئسات وقوانين بحاجة الي تطبيق وسيادة القانون بشكل ايجابي وفعال في كافة المجالات بكل عدالة ومصداقية وبما يخدم الوطن والمواطن الاردني .
ان تطبيق القانون وانظمة واوامر الدفاع الخاصة بالصحة والسلامة العامة في كافة مناحي الحياة في الاردن هو امر مفروغ منه سواء قبل ازمة كورونا او بعدها ويجب ان يتم تطبيق ذلك على الواقع بكل وضوح ودون لبس ولا غموض في كل مهنة او تجارة او مصالح او مصانع او غيرها تتلامس مع صحة وشرب وماء وهواء المواطن الاردني وان تكون ازمة كورونا تشكل نقلة نوعية في هذا المجال الذي لغاية الان نرى من كثير من اصحاب المهن والمصالح التجارية والخدمية خاصة التي تعمل في مجال غذاء المواطن الاردني في كافة مناطق المملكة هنا وهناك لا تلتزم بشروط الصحة والسلامة العامة وكانها قصة جدلية .
هو قانون وانطمة واوامر دفاع تطبق بموجب القانون ويجب على الجميع الالتزام بها بدون لف ولا دوران ولا تحايل على القانون لان ذلك يخدم الوطن والمواطن الاردني وصحتة وسلامته الان وبعد الازمة .
اساس أي دولة متطورة وحضارية هو تطبيق القانون بشكل شفاف وعادل في كافة المجالات وان لا نترك ولانراهن على وعي المواطن والله اسال ان يحمي الاردن واهلة وساكنية وان يحمي جيشنا العربي واجهزتنا الامنية الشجاعة وقيادتنا من كل مكروة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات