اغلاق

حكمة القائــــــــد قدوة


ليس يكفي أن يكون شخص في موقع القيادة ، بل أن يكون حكيما عند اتخاذه قرارات وهو في هذا الموقع ، وقد بات معلوما و ليس خفيا على أحد ما تمر به البلاد و يعاني منه العباد من ظروف استثنائية لم يسبق أن مرت لا على الأردن ولا حتى على العالم بأجمعه ، فقد هاجمنا عدو لم يكن يخطر على بال أحد ..فوجدنا قيادتنا الحكيمة تتخذ من القرارات ما يتناسب مع حجم الخطر الذي يحمله هذا العدو و يهدد به العالم ، و لم يعد اسمه خافيا على أحد إنه " ..فيروس كورونا."
لقد أعلنت الحكومة وبتوجيهات ملكية حكيمة حالة الدفاع ، وأصدرت قرارات تتناسب مع مسؤولياتها للدفاع عن هذا العدو الجديد ، و لكنها لم تكن لتنجح دون الاستعانة بنشامى الجيش العربي الباسل والأجهزة الأمنية الأخرى ، فاجتمعت كل الجهود لتحمل هذا العبء ..صيانة للوطن و تخفيفا على أبنائه الغوالي .
وما عرف عن الأردن من كرم بالأحوال العادية لم يكن ليغيب هذا الكرم بالظروف الاستثنائية ، فغطى كرم الوطن جميع مقيميه وزائريه من كافة الأقطار العربية وغيرها ..فشملهم بإيجابيات هذا الكرم ، فما عهدنا من الأردن بقيادته الحكيمة في ظل هذه الظروف إلا أن يكون سباقا كما هو دوما في كل الظروف.
أذكر للحقيقة والتاريخ أن قيادة الأردن الهاشمية أثبتت أهليتها بتجاوز كافة الظروف والأزمات المتوقعة وغير المتوقعة ، وللحقيقة والتاريخ أذكر أيضا ..أن كبريات الدول العظمى على ضخامة إمكاناتها المادية و ملاءاتها العلمية قد أشادت بما قام به و يقوم به قائد الوطن بحكمة لم يشهد الظرف نظيرا لها ، فقد اتخذت قرارات استبقت فيها الأحداث وضبطت فيها المسلكيات الرسمية واعتمدت على أذرعها العسكرية والأمنية والمدنية ، وإذا كان لابد من الإشارة إلى كل هؤلاء بالاسم فإنني أشيد بجهود الجيش العربي والذي أعطى من وقته إضافة إلى حماية الحدود ..حماية الداخل ، سانده في هذا الحجم من المسؤوليات الأجهزة الأمنية الوطنية على نحو أظهر كثير ممن يراقبون ما يجري من أحداث في هذا العالم ، جعلت بحكمة القائد من هذا الشعب الأردني في قمة الشعوب في هكذا ظروف وإن كان الوقت لا يسمح بالمقارنة ..وعليه فإن الشكر دوما لله أولا ..ولقائد الوطن و لجيشه وللأجهزة الأمنية .
وكما أشيد بدور الجهات الحكومية التي تعمل ليلا نهارا من أجل الوطن وسلامة المواطن ، وكما أشيد أيضا بالكوادر الطبية خط الدفاع الأول الساهرين على سلامة ورعاية صحة المواطنين في هذه الظروف الاستثنائية القاسية ..وكل الشكر أيضا للإعلام و جهودهم الطيبة وإسهاماتهم المتميزة بتغطية الحدث من موقعه ..و نحرص كل الحرص على متابعتهم.
و كلنا جنود في خدمة الوطن وعلينا أن نكون على قدر المسؤولية بإذن الله بالتزام التعليمات والإرشادات التي تصدرها الجهات المعنية لتمر جائحة فيروس كورونا و يصبح أردن أكثر صلابة و شعب أكثر محبة ....متمنية على الله أن يحفظ بلدنا عاليه الهمة و أن يزيل عنه تلك الغمة .
حمى الله الأردن و قيادته وشعبه و جيشه من كل سوء .




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات