اغلاق

العريان يثبت وطنيته ويغلب المصلحة الوطنية على مصالحه الشخصية


جراسا -

موقف كموقف العديد من المواطنين ورجل الاعمال الذي وقفوا صفاً واحداً واضعين املاكهم لخدمة هذا الوطن، في الحرب التي نخوضها ضد وباء كورونا، قام رجل الاعمال ورئيس مجموعة صيدليات فارمسي ون امجد العريان، بوضع قرار وقف او استمرار العمل بالصيدليات التابعة للشركة بين يدي الحكومة، وذلك بعد اكتشاف اصابة موظف بداخل احد مستودعات الادوية بفيروس كورونا.

العريان حاله كحال العديد من الحريصين على صحة المواطنين الاردنيين، قام بعد بلاغ من الاجهزة الامنية بوجود موظف يشتبه باصابته بالكورونا داخل احد مستودعات الادوية التابعة لفارمسي ون، بالتواصل مع وزير الصحة والناطق باسم الحكومة لاطلاعهما على الامر ووضع القرار بين يديهما، حيث اشار الاخيرين له بتعقيم كافة المستودع واجراء فحوصات لجميع الكوادر، حتى يتم التباحث حول الاجراءات التي سيتم اتخاذها.

واثر ذلك قام العريان بالاشراف شخصياً على عمليات التعقيم ومشاركة الكادر في رش كافة الادوية بمطهرات، خاصة بعد ان قام بمراجعة كاميرات المراقبة بداخل المستودع، وتتبع حركة الموظف المشار اليه، والذي كان في ايجازه منذ 15 يوماً، الا انه عاد امس الى عمله، دون اخبر احد بان والده توفي جراء فيروس كورونا، بالاضافة الى اصابة زوجته وعائلته بالكامل، وانه يقطن داخل العمارة الموبوءة في ضاحية الرشيد.

واستغرب العريان من تصرف الموظف، خاصة بعد ان كشفت كاميرات المراقبة لمخالطته نحو 10 اشخاص والسلام عليهم وتقبيلهم، دون اخبارهم بانه يقطن بالمبنى الموبوء بضاحية الرشيد، او ان يكترث بما سيتسببه من عواقب وخيمة لمن خالطهم من زملائه.

العريان اكد انه على استعداد تام لتنفيذ ما تتخذه الحكومة حتى لو كان باغلاق كافة صيدليات ومستودعات فارمسي ون، او اتلاف جميع الادوية، لان صحة المواطن وآمان الاردن اغلى من كل شيء.

هذا ابسط ما يقدمه رجل الأعمال لوطنه في مثل هذه الظروف ويضع المال جانبًا مقابل صحة الاردنيين، واثبت ان الوطن وصحة المواطن اهم من المال، وهذا ان دل على شيء فانه يدل على الحس الوطني.





إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات