اغلاق

النائب أبو رمان يهدي أبياتا لعروس الشمال اربد


جراسا -

بقلم النائب معتز أبو رمان - هذه الابيات أهديها لإربد عروس الشمال الغالية على قلوب كل الأردنين ،عسى الله ان يفرج عنها الهم و الحزن بشفاء ابنائها

أَبُــو رُمـْـان مُخَاطِباً إِربـــــد ...!
————————————

أَلا لَا تَلومَنَّ إِربدَ كَفْا اللَّومُ مَا بِها
فَمْا لَكْم بِاللَّومِ خيرٌ ولا لِيّا...!

يَقولُونَ إِربد قَدْ حْلَ الوَبْاءُ بِها
فَقلْ اللّهُ إبْتَلاهَا مَحبْةً فَلا تَشْفِيا

ان أَصابَهـا جرحٌ نُضمّد جَرّحَها
لَطالمّا كانَتْ هِيَ الطَبيبُ المُدَاوِيا

كأَنّي بِها اسْمَعُ صوتُ أَنيْنُها
أَنا الهِضَابُ و السُهْولُ النَواجِيا

قَدْ أَصابَ الوَطنُ كَمْا أَصابَكِ جَرْحَهُ
فَتْلكَ أَقدارٌ مُقدّرةٌ وَلَكِ اللّهُ شْافِيا

نادتك عمّانُ يآ أُخْتَ حَوْران ،،،
وَ يا نهرَ الأَردْنِّ أَبْلِغ سَلامِيا

وَ حُمِّلْتُ إِليكِ مِنَ البَلقاءِ مَحَبَّةٍ
وسلطُّ المَجْدِ تُهْدِي لَكِ الأَمْانِيا

يا أُمَّ القُرى لا تَحزَني ،، فَلَسَوْفَ
تَبْزغُ شَمسُكِ بالإِشْراقِ تعافِيا

وَيَقُولُونَ عَرُوسُ الشَمْالِ مَريضَةٌ
فَيْا ليْتَني كُنْتُ الطَبيْبَ المُداوِيا

إِن تربَّضَ بِها الأُسْودُ فَذْاكَ عَريِنُها
رِجالُهْا عِنْدَ الخُطوبِ لُيوثٌ ضَوارِيا

حُوريةٌ بِجَمْالِها فُرِضَ الحِجابُ لَهْا
سِتْراً من الأَخْطارِ كانَ لَهْا وَاقِيا

ولكِ أهلٌ كُرَمَاءُ المَنازلَ إِن جِئتُهُمْ
تَلقْى الأبْوابَ مُشَرَّعةً و الجودَ بَاقِيا

عَلى مِثْلِ إِربــــدِ فلْتَبكي عَمّانُ أُختَها
و حُقَ لها،إِنْ أضْحَتْ عَنْها اليومَ قاصِيّا

ولادةُ الأَبْطالِ فَتلكَ هِضابَهُمْ
أَنَعَمْ بِوصْفي فارِسَاً وَ عَرارِ قاضِيا

و الشّوقُ إِلى اللِقاءِ ليْسَ يَضيْرهُ
إِن مَكْثتْ الأَيامُ أو طآلَ التَجْافِيا ..

فَيْا راكِباً صوْبَ إِربدْ بلِّغ أَهلَهْا
مْني السَلامَ و إِنْ عزَّ عليَّ التَلاقِيا

سَتَعودُ إِربدْ ، كَالخَيْلِ الأَصيْلِ مِنَ القِنا
تعْدوا بِهَا الرِيْحُ وَ لا تعْدوا إلّاعَادِيا..!



تعليقات القراء

سهيل علي
صح لسانك
30-03-2020 01:40 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات