اغلاق

لمصلحة من بقاء سوق الدخان السوداء؟


جراسا -

نضال سلامة - شهدت الأسواق وفي ظل التعاطي مع أزمة فايروس الكورونا ارتفاعا ملحوظا في أسعار العديد من السلع التي يستهلكها الأردنيون وبشكل مستمر ، كبعض أصناف الخضار والفواكه والمواد الغذائية .

اليوم خرج علينا وزير الصناعة والتجارة طارق الحموري في إيجاز صحفي ليقول أن قلة التوريد أدت الى قلة توفر تلك المنتجات ما أدى الى ارتفاع سعرها ، وأوضح في ايجازه عن سلسلة من الإجراءات الحكومية التي عالجت هذا الإرتفاع .

لكن من الملاحظ أن الحكومة وتحديدا الوزير الحموري أغفل عن ذكر السوق السوداء للدخان والذي يشكل مصدرا كبيرا وحيويا لخزينة الدولة ، ويستهلكه الأردنيون بشكل كبير كذلك.

وانطلاقا من القاعدة التي نطق بها معاليه في ايجازه الصحفي " قلة التوريد أدت الى قلة توفر الصنف وبالتالي ارتفاع سعره " فإن قلة توريد الدخان أدت الى نشوء السوق السوداء والتي تفنن أقطابها في رفع الأسعار بشكل غير مسبوق على المواطنين.

أحد أصناف الدخان سعر بيع العلبة الواحدة منه في الأيام العادية دينار و 75 قرشا ، الان وبفعل السوق السوداء يباع بثلاثة دنانير ونصف ، وأحيانا بأربعة ، وكان الكروز الواحد منه يباع تقريبا بسبعة عشر دينارا ونصف ، أما الان فإذا حزت عليه بثلاثين دينارا فأإنت محظوظ للغاية .

هذا يجعلنا نوجه السؤال الى الحكومة ، والى وزير الصناعة الحموري ، لمصلحة من استمرار وبقاء السوق السوداء في الدخان ، سؤال مطروح على طاولتهم على أمل الإجابة عنه ، كما سارعوا لحل مشكلة ارتفاع الخضار والفواكه و بعض المنتجات الغذائية ، نأمل أن يسارعوا لحل مشكلة أكبر مورد مالي لخزينة الدولة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات