اغلاق

ارتفاع إصابات الكورونا لدى الاحتلال الى 2495 والتحذير من 80 ألف إصابة


جراسا -

اعلنت وزارة الصحة الصهيونية صباح اليوم ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا الى 2495 منهم 41 بحالة خطيرة .

ووفقا لبيانات الصحة فان 68 بحالة معتدلة و 2315 وصفت حالتهم بالطفيفة . وحتى الآن توفي خمسة إسرائيليين بالفيروس.

كما تظهر بيانات الوزارة أنه حتى هذه اللحظة ، فإن الفئة العمرية التي تشكل غالبية المرضى والأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى حتى الآن هي أصغر في العشرينات من العمر. بالإضافة إلى ذلك ، تشير البيانات إلى زيادة كبيرة في عدد اختبارات الكشف عن الفيروسات بالإضافة إلى أحدث البيانات للاشخاص المعزولين المعزولن والتي تشير إلى وجود 146،074 في عزلة منزلية في هذا الوقت.

في خضم ذلك دخلت القيود الجديدة والأكثر صرامة حيز التنفيذ أمس (الأربعاء) وزادت الشرطة الإسرائيلية من تطبيق القانون بشكل ملحوظ وحذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الليلة الماضية من أنه إذا لم يلتفت الجمهور للتعليمات ، فسيتم فرض إغلاق كامل.

وبموجب الإجراءات الجديدة التي ستتواصل لمدة ة أسبوع قابلة للتمديد لأسبوع إضافي، بحسب ما أعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يحظر التجوال ويطلب من المواطنين العزل من منازلهم وعدم مغادرتها، فيما ستقوم الشرطة بتطبيق هذا الإجراءات.

ويحظر على المواطنين مغادرة منازلهم على أن يسمح لفرد واحد فقط من العائلة الخروج لمرة واحدة باليوم، للتزود بالمواد الغذائية والتموينية وشراء المستلزمات الطبية والأدوية، فيما سيسمح للعائلة التجوال بتخوم منزلها بمسافة 100 متر كحد أقصى.

بدوره طالب البروفيسور غابي بارباش ، المدير السابق لوزارة الصحة ، بالإغلاق بأسرع وقت ممكن لوقف انتشار المرض محذرا من أنه إذا استمر تضاعف عدد المرضى كل ثلاثة أيام ، فإن النظام الصحي سيجد صعوبة في الاستجابة.

وقال بارباش للتلفزيون الاسرائيلي "كان ينبغي فرض هذا الإغلاق قبل أسبوعين ، لا أفهم هذا التسويف". حتى لو قمنا بالإغلاق بشكل كامل الآن ، فبعد أسبوعين سيكون هناك 80.000 مصاب ، مما سيجعل النظام الصحي ، وخاصة قسم العناية المركزة يصل الى الحد الأقصى.

وحول المدة التي سيستمر فيها هذا الإغلاق ، جادل البروفيسور بارباش أنه قد يكون لعدة أسابيع: "لا أحد يتحدث لمدة أسبوعين ، مقدما قالوا إن الإغلاق سيستمر حتى بعد عيد الفصح. بصراحة ، لست متأكدا على الإطلاق ربما سيستمر لمدة شهر على الأقل.

في غضون ذلك اظهرت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعتين في الصين أن ارتفاع درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة من المرجح أن يبطئ انتشار فيروس الكورونا في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك ، فإن الطقس المتغير وحده لا يمكن أن يوقف الفيروس.

ووجد الباحثون من خلال البيانات التي تم جمعها من 100 مدينة في الصين أنه مع ارتفاع درجات الحرارة ومستويات الرطوبة ، ينخفض ​​معدل الإصابة. وكتب الباحثون في جامعتي ويهانغ وجامعة تسينغهوا في الصين "درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة النسبية العالية خفضت بشكل كبير العدوى". ومع ذلك ، يؤكد الباحثون في الدراسة الحالية وخبراء الصحة العامة أنه على الرغم من أن فيروس الكورونا لا يزدهر في الطقس الحار والرطب ، فمن المتوقع فقط أن يقلل من معدل الإصابة - لا يوقفه تمامًا.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات