اغلاق

اسئلة واجوبة حول الكورونا


ابين ادناه معلومات عن الكورونا جمعت من وزارات الصحة في بعض الدول وموقع منظمة الصحة العالمية عسى ان تفيد.

1. ما هو فيروس الكورونا؟

فيروسات الكورونا هي مجموعة كبيرة من الفيروسات المعروفة بتسببها بالأمراض لدى الحيوانات ومن الممكن أن تؤدي كذلك إلى الإصابة بالأمراض لدى البشر. حصلوا على اسمهم بسبب شكلهم في الميكروسكوب الإلكتروني الذي يُشبه التاج (كورونا باللاتينية). درجة الإصابة لدى البشر تختلف بين الفيروسات المختلفة من العائلة ومن الممكن أن تكون خفيفة مثل الزكام, ومن الممكن أن تصل لأمراض مع أعراض سريرية صعبة التي تُصيب الرئتين وتؤدي إلى قصور متعدد الأجهزة مثل المتلازمة الشرق أوسطية (MERS) والمتلازمة التنفسية الصعبة (SARS).

2. ما هي متلازمة الشرق الأوسط التنفسية؟

إن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية مرض تنفسي فيروسي يتسبب فيه فيروس كورونا مستجد (فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، اكتُشف لأول مرة في المملكة العربية السعودية في عام 2012. وفيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي يمكن أن تتسبب في أمراض تتراوح بين نزلة البرد الشائعة والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس).

3. ما هو فيروس الكورونا الجديد 2019 novel corona virus?

فيروس الكرونا المستجد هو سلالة جديدة من فيروسات الكرونا الذي لم يسبق التعرف عليه في البشر وهو أحد مجموعات فيروسات الكرونا التي تتراوح الاصابة بها في البشر بين نزلات البرد البسيطة إلى الالتهابات الرئوية الحادة ويختلف الفيروس الحالي عن فيروس السارس المكتشف عام 2003 بأنه لا ينتقل بسهولة بين البشر.

لم يتم تحديد فيروس الكورونا الجديد سابقًا كسبب للأمراض البشرية. خلال شهر ديسمبر عام 2019، بدأ في التسبب في حدوث التهاب رئوي في مدينة ووهان بمقاطعة هوبى وسط الصين، ثم تم وصف انتشار المرض إلى مقاطعات أخرى في الصين وايضا حول العالم. من بين جميع فيروسات الكورونا التي تسبب الأمراض البشرية، فإن فيروس ال- SARS الذي تسبب في مرض شديد خلال الاعوام 2003/2004 هو الأكثر شبهاً بالفيروس الجديد من حيث التركيب الجيني.قررت منظمة الصحة العالمية في تاريخ 11.2.20 منح اسم رسمي للفيروس SARS-CoV-2, وللمرض الذي يسببه COVID-19.

4. ما هي فترة الحضانة الخاصة بفيروس (الكرونا) ؟

مدة الحضانة الخاصة بالفيروس غير معروفة؛ ولكن فترة الحضانة للأنماط المعروفة لفيروس (كورونا) تتراوح بيا اسبوع إلى عشرة أيام، وهي في الغالب لا تختلف عنها.

5. كيف يعدي البشر؟

الغالبية العظمى من أولى المرضى في هذا الحدث عملوا في سوق حيوانات والأطعمة البحرية في ووهان أو زاروه. لذلك يعتقد أن الفيروس قد انتقل من الحيوانات إلى إنسان. لم يتم التعرف بشكل مؤكد على أي حيوان حتى الآن. هناك انتقال للفيروس من شخص لآخر، على ما يبدو عند التعرض لإفرازات المجاري التنفسية عند العطس أو السعال. لم يتم التأكد بعد الى أي حد المرض معدي، ولكن في هذه المرحلة يبدو أن مستوى العدوى يشبه على الأقل مستوى فيروس الأنفلونزا. لا يزال من غير الواضح ما إذا كان يمكن للناس نقل العدوى قبل ظهور الأعراض، وهي حالة معروفة من الأمراض الفيروسية الأخرى.

بناءً على المعلومات المحدودة المتوافرة حتى الآن، لا توجد براهين تحدد طريقة انتقاله من شخص إلى آخر؛ ولكن يحتمل أنها مشابهة لانتقال العدوى الموجودة في أنواع فيروس (الكرونا) الأخرى. وتسعى وزارة الصحة مع شركائها في المنظمات الدولية بما فيها منظمة الصحة العالمية إلى معرفة المزيد حول طرق انتقاله، بما في ذلك الانتقال عن طريق الحيوانات. وتشمل طرق انتقال العدوى من أنواع (الكرونا) الأخرى المعروفة ما يلي:

• الانتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء الكحة أو العطس.
• الانتقال غير المباشر من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين.
• المخالطة المباشرة للمصابين.

كيف يصاب الناس بعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية؟

لم نكون حتى الآن فهماً دقيقاً لطريقة إصابة الناس بعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية. وفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيروس حيواني المصدر، ويُعتقد أن الناس يمكن أن يصابوا به عن طريق المخالطة المباشرة أو غير المباشرة للجِمال العربية في الشرق الأوسط. وفي بعض الحالات يظهر أن الفيروس ينتقل من الشخص المصاب بالعدوى إلى شخص آخر عن طريق المخالطة القريبة دون حماية. وقد حدث ذلك بين أفراد الأسر والمرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية. وطيلة انتشار هذا الوباء نتجت غالبية الحالات عن انتقال الفيروس من شخص لآخر في أماكن الرعاية الصحية.

6. ما هي أعراض المرض؟

تتمثل أبرز أعراض الإصابة بالمرض في التهابات الجهاز التنفسي الحادة مع الحمى وضيق التنفس والسعال. وهي تشبه علامات المرض الناجم عن فيروس الكورونا الجديد عوارض الانفلونزا: الحمى والسعال وضيق التنفس وصعوبة التنفس. في الواقع، في الفحص السريري لا يمكن التمييز بين عدوى من فيروس الكورونا الجديد وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى. يمكن أن يؤدي المرض إلى التهاب رئوي حاد ومتلازمة تنفسية حادة وفشل كلوي وحتى الموت. لم يتم التحقق بعد من نسبة المضاعفات الوخيمة لجميع المصابين فيه.

ما هي أعراض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية؟

تشمل الأعراض النمطية لحالة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية الحمى والسعال و/ أو ضيق التنفس. ويشيع أيضاً الكشف عن الالتهاب الرئوي أثناء الفحص. كما أُبلغ عن أعراض مَعدية معوية تشمل الإسهال. ويمكن أن يتسبب الاعتلال الوخيم في فشل التنفس، الذي يتطلب التنفس الاصطناعي والدعم في وحدة العناية المركزة. وأصيب بعض المرضى بفشل في وظائف بعض الأعضاء، وخصوصاً الفشل الكلوي، أو الصدمة الإنتانية. ويبدو أن الفيروس يتسبب في مرض أوخم لدى الأشخاص ذوي الجهاز المناعي الضعيف، والمسنين، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، مثل السرطان وداء السكري وأمراض الرئة المزمنة .

7. هل يمكن أن يصاب شخص بعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية دون أن يصاب بالاعتلال؟

نعم. فيبدو أن العدوى لم تتسبب لدى بعض الأشخاص في ظهور الأعراض. وقد تم التعرف على أولئك الأشخاص من خلال فحص إصابتهم بعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية أثناء دراسات متابعة مخالطي المصابين بهذه العدوى.

8. هل هناك لقاح لفيروس (الكرونا) الجديد؟

حتى الآن لا يوجد لقاح محدد له على مستوى العالم.

9. هل أوصت المنظمة بفرض أي قيود على أنشطة السفر والتجارة تحسبًا لهذا الفيروس الجديد ؟

لا توصي المنظمة بفرض أي قيود على أنشطة السفر والتجارة تحسبًا لهذا الحدث حتى الآن.

10. ما طرق الوقاية من هذا الفيروس؟

لا يُعرف حتى الآن الكثير من خصائص وطرق انتقال عدوى هذا الفيروس، وتنسق الوزارة مع منظمة الصحة العالمية وعدد من الخبراء الدوليين لمعرفة المزيد حوله. تنصح وزارة الصحة المواطنين والمقيمين بالتقيد بالإرشادات الصحية للحد من انتشار الأنفلونزا والالتهابات التنفسية المعدية بشكل عام متمثلة في:

• المداومة على غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى التي تستخدم لغسيل اليدين، خصوصًا بعد السعال أو العطس واستخدام دورات المياه، وقبل وبعد التعامل مع الأطعمة وإعدادها.
• استخدام المنديل عند السعال أو العطس وتغطية الفم والأنف به، ثم التخلص منه في سلة النفايات. وإذا لم يتوافر المنديل فيفضل السعال أو العطس على أعلى الذراع وليس على اليدين.
• تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد قد المستطاع، فاليدان يمكن أن تنقل الفيروس بعد ملامستها للأسطح الملوثة بالفيروس.
• لبس الكمامات في أماكن التجمعات والازدحام مثل الحج أو العمرة.
• الحرص على اتباع العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني وأخذ قسط كافٍ من النوم.
• المحافظة على النظافة العامة.
• تجنب الاحتكاك بالمصابين قدر الإمكان.
مع ضرورة مراجعة الطبيب عند الضرورة،.

11. ما طرق علاج المرض؟

العلاج للمرض يعتمد بالدرجة الرئيسية على التعامل مع أعراض المرض من ارتفاع لدرجة الحرارة و فقدان الشهية و الرشح و الكحة و غيرها من أعراض نزلات البرد المعتادة ، و ذلك عن طريق تناول مخفضات الحرارة وأدوية الكحة و تناول السوائل بكميات كافية و أخذ قسط كافٍ من الراحة ، أما في حالة حصول مضاعفات كالفشل الرئوي أو الفشل الكلوي فيتطلب علاج تلك المضاعفات في العناية القصوى.

12. ما مصدر فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية- الخفافيش أم الجِمال أم الحيوانات الأليفة؟

إن الصورة الكاملة عن مصدر الفيروس لم تتضح بعد. وتم عزل سلالات فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي تتناسب مع السلالات البشرية من الجمال في كل من مصر وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية. ووجدت تلك الدراسات، وغيرها، الأجسام المضادة لمصدر فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في الجِمال العربية في أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط. وتظهر بيانات السلاسل الجينية للبشر والجِمال صلة وثيقة بين الفيروس الذي وُجد في وذلك الذي وُجد في البشر. وقد تكون هناك مستودعات أخرى . ومع ذلك هناك حيوانات أخرى، بما فيها الماعز والغنم والأبقار وجاموس الماء والخنازير والطيور البرية، تم فحصها لتحري الأجسام المضادة لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ولم يُعثر عليه حتى الآن في أي منها. وهذه الدراسات معاً تدعم المقدمة المنطقية التي ترى أن الجِمال العربية مصدر محتمل لعدوى الإنسان بهذا الفيروس.

13. هل ينبغي أن يتجنب الناس مخالطة الجِمال أو منتجاتها؟ هل من المأمون زيارة المزارع أو الأسواق أو معارض الجِمال؟

على سبيل الاحتياط العام ينبغي لأي شخص يزور مزارع أو أسواق أو حظائر، أو أية أماكن أخرى توجد فيها حيوانات، أن يتبعوا تدابير النظافة الصحية العامة، بما في ذلك غسل اليدين بانتظام قبل لمس الحيوانات وبعد لمسها، وأن يتجنبوا ملامسة الحيوانات المريضة.

وينطوي استهلاك المنتجات الحيوانية النيئة أو غير المطهية بصورة كافية، بما في ذلك الألبان واللحوم، على مخاطر عالية للعدوى من مجموعة متنوعة من الكائنات التي يمكن أن تتسبب في مرض الإنسان. فالمنتجات الحيوانية المجهزة على النحو السليم، عن طريق الطهي أو البسترة، هي منتجات استهلاكها مأمون ولكن ينبغي أن تتم مناولتها بعناية تجنباً لتلوثها العارض من الأطعمة غير المطهية. أما لحوم الجِمال وألبانها فهي منتجات مغذية يمكن الاستمرار في استهلاكها بعد بسترتها أو طهيها أو غير ذلك من المعالجات الحرارية.

وإلى أن يتسنى فهم المزيد عن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية يُعتبر مرضى داء السكري والفشل الكلوي وأمراض الرئة المزمنة والأشخاص المنقوصو المناعة معرضين لمخاطر عالية للإصابة بالمرض الوخيم بسبب عدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية. لذا ينبغي لهم أن يتجنبوا مخالطة الجِمال وأن يتجنبوا شرب لبنها النيئ أو بولها أو أكل اللحم الذي لم يتم طهيه على النحو السليم.

وينبغي للعاملين في مزارع تربية الجِمال أن يمارسوا قواعد النظافة الشخصية الجيدة، بما في ذلك غسل اليدين مراراً وتكراراً بعد ملامسة الحيوانات، وحماية الوجه إذا أمكن، وارتداء ملابس واقية تخلع بعد العمل وتُغسل يومياً. كما ينبغي للعاملين أن يجنبوا أفراد أسرهم التعرض للملابس والأحذية وغيرها من الأشياء المتسخة، التي يستخدمونها أثناء عملهم، والتي ربما تكون قد لمست الجِمال أو إفرازات الجِمال. وينغي دائماً ألا تُذبح الحيوانات المريضة بغرض استهلاكها. وينبغي أن يتجنب الناس المخالطة المباشرة لأي حيوان تتأكد إصابته بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

14. هل هناك مبرر للفزع بين الناس؟

لا، ليس بالضرورة. إذ تشير التقارير إلى أن العدوى بفيروس كورونا المستجد-2019 قد يسبب مرضًا خفيفًا إلى وخيمًا، وقد يصبح مميتًا في بعض الحالات. وحسب البيانات الحالية، يبدو أن أغلب الحالات الجديدة مصابة بمرض أخف، ولا يزال ضمن أنماط الأعراض الأكثر خفة التي تسببها الأمراض التنفسية.

15. هل تعني حقيقة انتقال المرض بين البشر أننا بصدد جائحة؟

تُعرَّف الجائحة على أنها فاشية لعامل جديد مُسبب للمرض ينتشر بسهولة من شخص إلى آخر على مستوى العالم. ولم تؤدِ فيروسات كورونا الأخرى، بما في ذلك متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، إلى جائحة عند ظهورها لأول مرة. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير لا نعلمه عن هذا الفيروس، وتحرص منظمة الصحة العالمية على رصد تطور هذه الفاشية.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات