اغلاق

"الاخوان المسلمين" تعلق على قرار محكمة التمييز


جراسا -

اصدرت جماعة الإخوان المسلمين تصريحا صحفيا حول القرار الصادر عن محكمة التمييز القاضي باعتبار جماعة الإخوان المسلمين منحلة حُكماً منذ تاريخ 16/ 6/ 1953م.

وتاليا نص التصريح الصادر عن الناطق الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين معاذ الخوالدة:

"إن جماعة الإخوان المسلمين تؤكد بأن القرار القضائي الصادر عن محكمة التمييز بصفة غير قطعية جاء في معرض التمييز لرد دعوى جمعية جماعة الإخوان المسلمين بالمطالبة باسترداد واستحقاق أموال ، (وهي عبارة عن موجودات المركز العام للجماعة) لعلة التقادم.

وعليه لقد قضى القرار وبشكل حاسم بأن جمعية جماعة الإخوان المسلمين ، التي تأسست حديثاً في عام 2015 ، لايمكن اعتبارها بأي صورة من الصور خلفاً قانونياً أو واقعياً للإخوان المسلمين ، وليس لها أي صفة للمطالبة باسترداد واستحقاق الأموال موضوع الدعوى ، وفي ذلك انتصار قانوني واضح للجماعة وإبطال لكافة الإجراءات غير القانونية التي اتخذت بحقها خلال السنوات الأربع الماضية بنقل أملاكها وتسجيلها باسم جمعية جماعة الإخوان المسلمين المرخصة حديثا.

أما ما يتعلق بالجزء الأخر من القرار والذي تطلب فيه محكمة التمييز من الإستئناف النظر في صحة خصومة الجماعة ومركزها القانوني فإننا نؤكد مايلي:

أولاً: إن الجماعة وعبر تاريخها الممتد منذ بداية عام 1946م , أي منذ إمارة شرق الأردن وقبل تأسيس المملكة , قد اكتسبت الشخصية القانونية الإعتبارية والواقعية , وبهذه الصفة تملكت العقارات, ومارست العمل السياسي والإجتماعي والدعوي وانخرطت في العمل الوطني بكل مجالاته, وشاركت في السلطات التنفيذية والتشريعية باسمها وصفتها المستقرة, وخاصمت قضائياً وخوصمت , وآخرها قضية لا تزال منظورة حالياً أمام محاكم التمييز قد كسبتها الجماعة بداية واستئنافاً , وأقرت لها بموجب هذه الأحكام بالشخصية القانونية السليمة.

ثانياً: ما زال موضوع الدعوى في أروقة القضاء وسنتابع ذلك في المستويات المختلفة. كما نؤكد أن الجماعة حقيقة واقعة تاريخياً وقانونياً وسياسياً.

ثالثاً: نؤكد أن الوطن تحيط به تهديدات وتحديات غير مسبوقة, وما صفقة القرن والأخطار المتعلقة بها إلا مثال حي على ذلك , مما يستدعي رص الصفوف ووحدة الموقف الوطني والإبتعاد عن كل ما من شأنه تمزيق النسيج الوطني وإثارة الفتن في وطننا لا قدر الله, الأمر الذي لا يخدم إلا أعداء الوطن والمتربصين به سوءا.

حمى الله وطننا عزيزا منيعا
وحفظ الله دعوتنا أصلها ثابت وفرعها في السماء".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات