اغلاق

الغارديان: المسلمون في ألمانيا يطالبون بالحماية ويستغربون غياب التضامن


جراسا -

نشرت صحيفة “الغارديان” مقالاً بعنوان “المسلمون في ألمانيا يطالبون بالحماية بعد إحباط خطة إرهابية لليمين المتطرف”.

ويشير المقال الذي كتبته كيت كونولي من برلين إلى أن الجاليات المسلمة في ألمانيا تشعر بالخطر وتطالب الشرطة بتوفير حماية أكبر بعد القبض على 12 رجلاً يشكلون مجموعة يمنية متطرفة، يعتقد أنها كانت تخطط لهجمات واسعة على مساجد في أرجاء البلاد، مستوحاة من الاعتداءات التي حصلت في مسجدين بنيوزيلندا السنة الماضية.

ويكشف المقال أن إلقاء القبض على المجموعة جاء بعد تمكن أحد مخبري الشرطة من اختراقها عقب أشهر من المراقبة والمتابعة.

وتعتقد السلطات، حسب المقال، أن المجموعة كانت تريد القيام “بمذابح في المساجد”، وتسعى إلى إثارة ردود فعل انتقامية.

وأضاف المقال أن التحقيقات كشفت أن الخلية كانت تبحث عن ضم عناصر جدد تشترط فيهم أن يكونوا “أذكياء قادرين على التحمل، قساة وسريعين”.

وأيدت محكمة ألمانية الأحد قرارا أصدره الادعاء الاتحادي باعتقال 12 رجلا للاشتباه بضلوعهم في مؤامرة لليمين المتطرف للإطاحة بالنظام السياسي في البلاد عن طريق تنفيذ هجمات تستهدف ساسة وطالبي لجوء.

وتم إلقاء القبض عليهم يوم الجمعة ومن بينهم أربعة يشتبه بأنهم شكلوا منظمة إرهابية يمينية في سبتمبر/ أيلول ويشتبه بأن الباقين قدموا للأربعة دعما ماليا.

وقال الادعاء إن المشتبه بهم كانوا يخططون لمهاجمة ساسة وطالبي لجوء ومسلمين وإن المحكمة الاتحادية أمرت يوم السبت بحبسهم على ذمة التحقيق.

وذكرت صحيفة “فيلت أم زونتاج” أن المشتبه بهم الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و50 عاما أطلقوا على جماعتهم اسم “دير هارت كيرن” أو (النواة الصلبة) مشيرة إلى أنهم ألقي القبض عليهم في ست ولايات مختلفة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية المشتبه بهم وقد لف بعضهم أغطية على رؤوسهم خلال اقتياد أفراد الشرطة الذين ارتدوا أقنعة ودروعا إلى المحكمة الاتحادية في كارلسروه لحضور جلسة نظر قرار الادعاء باعتقالهم.

وقالت “فيلت أم زونتاج” إن المحققين عثروا خلال المداهمات التي نفذوها لاعتقال المشتبه بهم على مخازن بها مواد يمكن استعمالها في إنتاج قنابل محلية الصنع.

وأثار الكشف عن هذه الخلية إدانة رسمية في ألمانيا، وقد اعتبر بيورن غرونفالدر، المتحدث باسم وزارة الداخلية أن “وجود خلايا، وتطرفها السريع خلال فترة زمنية قصيرة للغاية أمر صادم”، في حين أكد ستيفن سيبرت، المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، على أن الحكومة “ملتزمة بحماية كافة الجماعات الدينية”.

وتشير “الغارديان” إلى تزايد عدد المتطرفين اليمينيين الخطرين، ويذكر أن الشرطة الألمانية تقوم حالياً بمراقبة نشاطات 53 رجلاً وامرأة مرتبطين باليمين المتطرف، تعتقد أنه من الممكن أن يرتكبوا أعمال عنف، في حين أن عدد الأشخاص الذين كانت تراقبهم لنفس السبب عام 2016 كان 22 شخصاً.

وأدى خبر كشف الخلية وإحباط مخططاتها، إلى إثارة قلق الجاليات المسلمة، وتنامي شعورها بأنها مستهدفة، وطالبت شخصيات دينية مسلمة الحكومة بتوفير الحماية.

وطالب الاتحاد الإسلامي التركي في ألمانيا (ديتيب) بتوفير حماية للمسلمين في البلاد.

وقال (ديتيب) في كولونيا إن الكثير من المسلمين لم يعودوا يشعرون بالأمان، مشيرا إلى أن الخطر أصبح حقيقيا.

وأضاف أن من الأمور المخيبة للآمال أن تصمت الأغلبية وعدم ظهور علامات للتضامن ” واحتجاج مجتمعي” حتى الآن.

وحذر (ديتيب) في بيانه من أن صمت شريحة مجتمعية عريضة يمكن أن يُفْهَم على أنه “موافقة صامتة”، وأضاف أن “من المناسب لدى بعض الجماعات أن تعطي انطباعا بأن التحرك ضد المسلمين (مشروع بالفعل)”.

وأشار الاتحاد إلى أنه تم تسجيل عدة هجمات على مساجد في جميع أنحاء ألمانيا سنويا ومن بين هذه الهجمات كانت هناك عشر هجمات في عام 2020.

وقال متحدث باسم (ديتيب) إن هذه الاعتقالات أبرزت خطورة الوضع، وأن نقطة اللاعودة تقترب بسرعة”.

من جهته قال أيمن مزيك، رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، إن الأمر “يحمل إنذارات شديدة”، وطالب بتوفير المزيد من الحماية للمساجد في أرجاء ألمانيا، معتبراً أن الأمر سيصبح أكثر خطورة “ما لم تتوفر الحماية من الدولة”. وتساءل ما “الذي تنتظره السلطات الأمنية؟”.

كما طالب المتحدث باسم الطائفة الأحمدية محمد داود ماجوكا الشرطة بـ”زيادة الاهتمام والحذر”.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات