اغلاق

فلسطين النيابية تبحث الإستعدادات لحملة "العودة .. حقي وقراري"


جراسا -

التقت لجنة فلسطين، اليوم الثلاثاء، كل على حدة، أمين عمان يوسف الشواربة، ومدير عام مركز العودة الفلسطيني طارق حمود، حيث تم خلال اللقاءين بحث آلية إنجاح حملة "العودة.. حقي وقراري".

وخلال لقاء اللجنة بأمين عمان، تم بحث كل التفاصيل المتعلقة بموضوع الاستراتيجية الدعائية للحملة، فيما أكد الشواربة استعداد "الأمانة" بكل كوادرها وإمكاناتها لتقديم الدعم المطلق لإنجاح هذه الحملة.

وخلال لقاء اللجنة بحمود، أكد رئيس "فلسطين النيابية"، يحيى السعود، أهمية الحملة تنبع من أنها تسعى إلى ترجمة التوجهات الملكية السامية الرافضة للتوطين والوطن البديل، والتي جاءت عبر الـ"لاءات" الثلاث لجلالة الملك عبدالله الثاني.

وقال إن إطلاق هذه الحملة تأتي في إطار تشاركي مع كل مؤسسات المجتمع المدني، بهدف إرسال رسالة للعالم بأن القضية الفلسطينية راسخة في وجدان جميع العرب والمسلمين.

وتابع السعود أن قضية اللاجئين من أهم القضايا في الوقت الحالي سيما أن هناك إصرارًا على تنفيذ خطة السلام الأميركية أو ما يسمى بـ"صفقة القرن"، ما يدعونا كممثلين عن الشعوب إلى بذل كل الجهود للوقوف بوجه تلك الصفقة المجحفة والظالمة.

بدوره، دعا حمود، الجهات الرسمية والخاصة إلى جمع أكبر عدد من التواقيع الرافضة للاحتلال، وإشاعة ثقافة حق العودة ورفض الوطن البديل، عبر إعداد استراتيجية تشاركية مع جميع الفاعليات الوطنية والشعبية، مشيرًا إلى أن حق العودة حق مقدس لكل فرد ولا يسقط بالتقادم.

وتهدف الحملة بشكل أساسي إلى التأكيد على حق العودة ورفض مخططات تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين والوطن البديل، خصوصًا في ظل ما تتضمنه خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المعروفة بـ"صفقة القرن"، من أطروحات مجحفة لشطب قضية اللاجئين، وتوطينهم في أماكن تواجدهم الحالية.

وسيكون التفاعل مع الحملة عبر هاشتاغ "#العودة_حقي _وقراري" بدءًا من يوم بعد غد الخميس، من خلال مؤتمر صحفي يعقد عند الواحدة بعد الظهر في دار مجلس النواب بمشاركة وسائل إعلام محلية وعربية.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات