اغلاق

الملك في العقبة (فيديو)


جراسا -

واصل جلالة الملك عبدالله الثاني، من محافظة العقبة، اليوم الأحد، جولته إلى الجنوب، التي بدأها قبل ثلاثة أسابيع، في إطار حرص جلالته على تعزيز التنمية المحلية وتحسين مستوى معيشة المواطنين، وتطوير مناطق الجنوب من خلال دعم وتحفيز قطاع السياحة، والاستفادة من أراضي الخزينة في مشاريع زراعية وتنموية.

واجتمع جلالة الملك مع فريقي عمل قطاعي الاستثمار والسياحة، اللذين شكلا من القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني مؤخرا، بناء على توجيهات جلالته، لمتابعة توصياتهما ومقترحاتهما لتطوير المنتج السياحي في العقبة، ورفع كفاءة الخدمات السياحية المقدمة، والخروج بمقترحات وتوصيات ترتقي بقطاعي الاستثمار والسياحة.

كما زار جلالة الملك قلعة العقبة، وبيت الشريف الحسين بن علي في المدينة، والموقع المقترح لمتحف الطائرات في العقبة.

وخلال اجتماع جلالة الملك في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، مع فريقي عمل قطاعي الاستثمار والسياحة، أكد جلالته أهمية وضع إطار زمني وتحديد الأولويات لخطة عمل الفريقين.

ولفت جلالة الملك إلى أهمية تقديم الأفكار والمقترحات من الجميع، لوضع تصور لمدينة العقبة خلال السنوات الثلاثة القادمة، مؤكدا جلالته أهمية وضع حلول عملية لقطاعي النقل والطاقة.

وأشار جلالته إلى أنه سيزور البترا خلال أيام، وسيطلع على خطة تطوير منطقة البترا.

يشار إلى أنه تم خلال زيارة جلالته الأخيرة إلى العقبة تشكيل أربع فرق عمل لتطوير قطاعات الاستثمار والسياحة والنقل والطاقة.

بدوره، عرض رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، رئيس فريق عمل قطاع الاستثمار، نايف بخيت، مخرجات فريق عمل قطاع الاستثمار التي اشتملت على آليات لتطوير التشريعات واستقرارها، والتأكيد على أن قانون سلطة منطقة العقبة هو المظلة التشريعية الرئيسية لجميع النشاطات داخل المنطقة.

كما اشتملت المخرجات على آليات جديدة لتبسيط الإجراءات الخاصة بالاستثمار، وطرح حزمة من الإجراءات التي من شأنها تمكين الاستثمارات القائمة، وجذب الجديدة.

وتناول بخيت رؤية العقبة المستقبلية، بأن تكون مركزا للمعارض والمؤتمرات التخصصية، ومركزا للابتكار والتعليم المتميز في منطقة الشرق الأوسط، بما يواكب التطور والإبداع.

ولفت إلى أن المخرجات تضمنت أيضا إنشاء مركز تدريب للمجتمع المحلي لتلبية احتياجات سوق العمل، وإعادة النظر بأنظمة البناء، وتخفيض الكلف التشغيلية.

واستعرض مفوض السياحة والشؤون الاقتصادية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، رئيس فريق عمل قطاع السياحة، شرحبيل ماضي، مخرجات فريق العمل المتعلقة بخطة تطوير السياحة في العقبة وأولوياتها وتوصياتها لعامي 2020 -2021.

وأشار إلى أن محاور عمل فريق القطاع السياحي، تمثلت في تعظيم وتعزيز تجربة السائح، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للزوار، والتشغيل والتدريب، وتمكين المجتمع المحلي وريادة الأعمال، والتسويق والترويج، وإنفاذ وتطبيق القانون وتنسيق الجهود، وإعداد أجندة الفعاليات السياحية.

وبين ماضي أهم المشاريع التي من شأنها المساهمة في إطالة مدة إقامة السائح في المدينة وتحسين الخدمات فيها، ومنها إنشاء مركز زوار، وتطوير وتأهيل مسارات سياحية، وإنشاء سوق دائم للحرف التقليدية ومنتجات ربات المنازل والجمعيات، وتطوير مرصد الطيور، وتطوير مسارات درب الأردن، مثلما عرض أهم التوصيات التي ستسهم في زيادة فعالية أنشطة رياضة الغوص.

وبين أهم الإجراءات التي من شأنها تطوير منظومة التشريعات لتمكين المجتمع المحلي وتحسين الخدمات المقدمة، إضافة إلى تطوير السياحة في منطقة وادي رم.

وعرض ماضي الأجندة المقترحة للفعاليات الثقافية والفنية والرياضية في العقبة ووادي رم للعام 2020.

وجرى خلال اللقاء، نقاش موسع بين الحضور، حول سبل تطوير قطاعي السياحة والاستثمار في العقبة، وأهمية التنسيق والتشاور بين فرق العمل المخصصة لذلك مع المجتمع المحلي، ووضع حلول للمعيقات، وأن تنعكس الخطط التطويرية لقطاعي السياحة والاستثمار على تحسين الأوضاع المعيشية وتوفير فرص العمل.




إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات