اغلاق

الغارديان: العالم يزيح أنظاره عن مأساة النازحين في إدلب


جراسا -

في افتتاحية لها، قالت صحيفة الغارديان البريطانية إنه لم يتبق أمام أهالي إدلب مكان للفرار، مع بدء النظام السوري الهجوم على المدينة.

وأضافت الصحيفة بأن من الصعب الاعتقد بأن هناك موجات جديدة من البؤس في البلاد، بعد كل الدمار الذي قام به النظام السوري ومن معه من الروسيين والإيرانيين؛ فعمليات التعذيب بحق المواطنين والمذابح التي ترتكب والهجمات المنسقة التي أخرجت المدارس والمستشفيات عن العمل أدت إلى أكبر كارثة إنسانية.

وحذرت الأمم المتحدة من نزوح نحو مليون شخص معظمهم أطفال خلال 3 أشهر، فيما فر فعليا نحو 100 ألف خلال الأسبوع الماضي فقط من إدلب، التي تضاعف عدد سكانها من مليون إلى 3 ملايين نسمة مع اندلاع الحرب في البلاد عام 2011.

ولا يملك النازحون من إدلب الخيام لتأويهم برد الشتاء، فيما يموت الأطفال بسبب الظروف القاسية أكثر فأكثر، خصوصا مع وصول درجات الحرارة إلى ما دون الصفر. وهناك توقعات بأن تشهد الفترة المقبلة سوءا أكبر.

ومع كل هذا، تنبه الصحيفة إلى أن أحدا لا يحرك ساكنا، وبدأ الصراع في البلاد يغيب عن انتباه العالم.

وتقول الصحيفة إنه حتى لو أوقف النظام السوري هجومه الآن، فإن هذا لا يعني بالضرورة انتهاء محنة النازحين؛ فتركيا لديها 4 ملايين لاجئ وتهدف إلى إعادتهم إلى “المنطقة الآمنة” في سوريا. كما يوجد ملايين الأشخاص ممن هم بحاجة إلى المساعدات والمأوى في هذه البلاد التي وصفت ذات مرة بأنها “غزة سوريا”، في إشارة إلى الكارثة الحقيقية التي تعيشها.

ولكن الصحيفة البريطانية تقول إن الوقف الفوري لإطلاق النار وتدفق المواد الإنسانية دون عوائق قد يمنح هؤلاء النازحين بريق أمل، لكن على الدول الغربية أن تبذل ما بوسعها من أجلهم، رغم أن “هذا أقل بكثير مما ندين به لأهل إدلب”.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات