اغلاق

20 مليون وظيفة في خطر بسبب "الروبوتات"


جراسا -

قد تكون التكنولوجيا في خدمة البشرية، لكنها في الوقت نفسه قد تدمر مستقبل كثير من البشر، إذ قالت شركة أكسفورد للاقتصاد، العالمية المتخصصة في التنبؤ والتحليل الكمي، إن الروبوتات قد تحل محل 20 مليون وظيفة في مجال التصنيع في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030.

وأفاد التقرير، إن نحو 8.5% من القوى العاملة في المصانع العالمية يمكن استبدالها بالروبوتات.

وحسب أكسفورد، فإن كل روبوت يدخل سوق العمل يحل محل 1.6 عامل صناعي. وتعد صناعة السيارات الأكثر تأثرا، فمنذ العام 2016، تعتمد في 43% من أعمالها على الروبوتات.

وما يرجح كفة الروبوتات على البشر، أنها أقل تكلفة بسبب انخفاض تكاليف الآلات.

وفي الفترة بين عامي 2011 و 2016، انخفض متوسط سعر الروبوت العامل في المجال الصناعي بنسبة 11%.

وتستطيع الروبوتات تنفيذ العمليات الأكثر تطورًا، وتمتلك الصين وحدها 20% من الروبوتات الصناعية في العالم، وبحلول العام 2030 يمكن أن يصل عدد الروبوتات العاملة في الصين إلى نحو 14 مليون.

أما الجانب الإيجابي فإن زيادة الاعتماد على الروبوتات بحلول عام 2030 سيؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنحو 5.3%، أو 4.9 تريليون دولار.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات