اغلاق

"صفقة القرن" .. هل وضعت أمريكا نفسها في ورطة؟


جراسا -

بعد لحظات بعد إعلان الرئيس الأمريكي عن خطته لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والتي باتت تعرف بصفقة القرن، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من البيت الأبيض، أن موضوع فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية سيناقش في أول اجتماع للحكومة الإسرائيلية، إعلان نتنياهو حظي بدعم مطلق من السفير الأمريكي لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي ديفيد فريدمان، ومن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

موقف السفير الأمريكي في دولة الاحتلال الإسرائيلي، ونائب الرئيس بنس عارضه جاررد كوشنر، الصهر والمستشار الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ومعارضته ليست من باب الحرص على التوازن الأمريكي في عملية السلام، بل من باب القلق من أن تؤدي عملية الضم الفوري للمستوطنات في الضفة الغربية، لنجاح السلطة الفلسطينية في تجنيد الدول العربية ضد صفقة القرن مما دفع نتنياهو للتراجع عن قرار الضم، وتأجيله لما بعد الانتخابات الإسرائيلية وفق ما أعلن بالأمس.

اليوم يتضح أن التراجع مؤقتاً كما أعلن عن قرار الضم لم يتوقف عند نتنياهو، بل وصل لأحد المهندسين الرئيسيين لصفقة القرن، والأكثر تحمساً لعملية فرض السيادة الإسرائيلية الفورية على المستوطنات، ألا وهو السفير الأمريكي في دولة الاحتلال الإسرائيلي ديفيد فريدمان.

صحيفة هآرتس العبرية قالت في هذا السياق أن السفير الأمريكي ديفيد فريدمان كتب اليوم الأحد أن، أي خطوة أحادية الجانب لضم أجزاء من الضفة الغربية في المرحلة الحالية ستشكل خطر على خطة السلام الخاصة بالرئيس الأمريكي، وعلى “إسرائيل” انتظار انتهاء عمل اللجنة الأمريكية الإسرائيلية التي تعمل على رسم الحدود.

وتابعت هآرتس العبرية، رئيس الحكومة الإسرائيلية كان قد تطرق لهذا الأمر بالأمس قائلاً:” نحن في ذروة ترسيم حدود المناطق التي ستكون جزء من دولة إسرائيل وفق صفقة ترمب”.

وعن تراجع السفير الأمريكي عن دعمه الفوري لعملية فرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات الإسرائيلية، قالت صحيفة هآرتس أن موقفه السابق المعلن من القضية لم يتخذ بالتشاور مع جاررد كوشنر.(مدار نيوز)



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات