اغلاق

"فيسبوك" يعيد رجلا فقدته عائلته منذ نصف قرن

حبيب الرحمن

جراسا -

عُثر على بنغلادشي سبعيني تبحث عنه عائلته منذ ما يقرب من نصف قرن، بفضل تسجيل مصور حقق انتشارا كبيرا على "فيسبوك" يطلب فيه الرجل المساعدة في علاجه الطبي.

وبحسب ما نقلت وكالة (فرانس برس)، كان البنغلادشي واسمه "حبيب الرحمن" رجل أعمال في الثلاثين من العمر وأبا لأربعة أطفال في مدينة سيلهيت (شمال شرق) عندما فُقد سنة 1972، بعد رحلة عمل إلى مدينة شيتاغونغ الساحلية، على ما أفادت عائلته أمس الإثنين.

وبحث أقاربه، وأكثريتهم مقيمون حاليا في الخارج، عنه على مدى سنوات من دون جدوى، إلى أن رصدته زوجة حفيد له مقيم في الولايات المتحدة في تسجيل مصور نُشر هذا الشهر على "فيسبوك".

وقال كفاية حسين، وهو أحد أحفاد حبيب الرحمن الثلاثة عشر مقيم في سيلهيت: "لقد أخطرتنا بالأمر وهرعنا إلى المستشفى واكتشفنا أن جدنا لا يزال على قيد الحياة".

وأشار الشاب البالغ عشرين عاما إلى أن حبيب الرحمن أكد اسم زوجته التي توفيت سنة 2000 قبل العثور عليه وأسماء أفراد آخرين من العائلة.

ولفتت ممرضته "راجية بيغوم" التي تعتني بالرجل المسن منذ خمس سنوات، إلى أن حبيب الرحمن أمضى السنوات الأخيرة متصوفا في معابد الصوفيين في مقاطعة ملفيبازار في جنوب سيلهيت.

وأدخل المستشفى في سيلهيت في وقت سابق هذا الشهر جراء كسر في الذراع. وبسبب عدم امتلاكه الموارد المالية اللازمة للعملية الجراحية، طلبت ممرضته من مريض آخر التقاط تسجيل مصور له ونشره عبر "فيسبوك" للمساعدة على جمع التبرعات، فيما شوهد هذا المقطع أكثر من مليون مرة.

وأوضح كفاية حسين: "هو لم يتعرف إلينا في بادئ الأمر لكن عندما رأى أقارب والدي الأكبر سنا تعرف إلينا على الفور، وبدأ بالبكاء كالأطفال"، مضيفا: "لقد طرح علينا أسئلة كثيرة بشأن جدتي وأعمامي المقيمين في الخارج".

وقالت عائلة حبيب الرحمن إنها تجهل أسباب فقدانه، لكنها أبدت سعادتها الكبيرة بالعثور عليه بعد سنوات الغياب الطويلة.

وأوضح ابنه الثالث جلال الدين الذي لم يكن قد تخطى السنة ونصف السنة لدى فقدان والده: "قلبي كان يعتصر ألما على مدى 48 سنة لأني كنت بالكاد أذكر وجه والدي".

ومن المتوقع وصول أقارب لحبيب الرحمن إلى بنغلادش من بريطانيا والولايات المتحدة للمّ شمل العائلة بعد طول فراق.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات