اغلاق

عندما يصبح التكريم سخرية


فطرت النفس البشرية على حب الثناء والإطراء والمديح إلى حد التبجيل، ويأتي التكريم عادة لقاء عطاء مميز أو جهود حقيقية بذلت في مجال ما أو إنجاز ملفت للنظر لصاحب سيرة ومسيرة تستحق التكريم فعليا .. فتكريم أي شخص لا يمكن لأحد أن يعترض عليه بل وتشكر عليه الجهة التي أعدت له وقامت به، لكن من الضروري أن تكون هذه الجهة المكرٍمة اختارت مُكرميها ضمن مقاييس وضوابط تمت على أساسها الاختيار.

ولماذا يجري اغفال تكريم من لهم بصمات في التاريخ الوطني والسياسي وحتى الإعلامي والاجتماعي على مستوى الوطن ..؟ ويكرم آخرون ممن ليس لهم أي سجل يذكر ..؟ أنا هنا لا أعني أبدا أنني ضد أي أحد تم أو سيتم تكريمه، بقدر ما يهمني في الموضوع احترام جهة التكريم لنفسها من خلال وجود أسس حقيقية بنت عليها نتائج اختيارها للتكريم .. وبحيث تكون هذه النتائج مقنعة للآخرين .

نعلم بأن التكريم له أهدافه المعروفة، ويجري وفق خطوات تضعها لجان متخصصة وخبراء يمتلكون خبرة كبيرة ومتراكمة في مثل هذا النشاط، ولا يصح لكل من هبّ ودب أن يزج بنفسه في حفل تكريم هزيل بحضوره له، وفي مكان غابت عنه وبشكل مقصود ومبرمج كافة الجهات المعنية، وحضرته ثلة ممن أبدو استياءهم من العملية التي تحولت في نظرهم الى إلى نوع من التسطيّع والشكلية والترويج المفتعل، ومن ثم تتناوله صفحات مقاولي التلميع والتهريج والتسحيج .. !

ومما يزيد الطين بلة في كشف زيف هكذا تكريم وجعله خاليا من التأثير الفعلي، عندما يكون صادرا من جهة لا تملك تاريخا وطنيا، ولا حتى تجربة مقبولة في الأداء والتقييم، تؤهلها لعمل حفل تكريم لأشخاص غير معروفين وليس لديهم أي نشاط يمكن أن يتم تكريمهم عليه، سوى أن لهم ارتباطات ومصالح وعلاقات شخصية مع منظمي الحفل أو اصحاب العلاقة، في حين يغيب عن التكريم أو يغيّب شخصيات ربما كان لها تأثير وعمق في عملها الاجتماعي والوطني وتاريخها وتجربتها ورصيدها يشهد لها على ذلك، وقدمت للوطن وللمجتمع أكثر من أولئك عابري حفلات التكريم.

لقد اصبحت (موضة) حفلات ومهرجانات التكريم مدعاة للسخرية والابتذال، ولم يعد لها أي هدف يذكر، بمعنى آخر تكريم في غير محله، بحيث يُكرم في معظم الأحيان من لا يستحق التكريم، فيما يبقى المستحقون له منسيين قصدا لا بل ومبعدين عنه غيرة وحسدا.

بصفة عامة يا ترى ما فائدة التكريم عندما لا يكون أكثر من إسقاط واجب .. أو عندما يأتي بعد الوفاة ..؟؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات