اغلاق

اردنية تروي تفاصيل تعنيفها من قبل شقيقها لسنوات


جراسا -

نقلت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن"، قصة حقيقية حزينة، لشابة أردنية ذاقت الأمرين بفعل تعنيف شقيقها الأكبر لها على مدار سنوات، حتى وصل بها الحال للإقدام على الانتحار.

وذكرت إيمان (إسم مستعار) أنها إمرأة متزوجة وحامل في الثلاثنيات من عمرها وتعمل براتب شهري يقل عن 200 دينار، يتيمة الأب ووالدتها طاعنة في السن، ولديها شقيقان وتسع شقيقات جميعهن متزوجات وأكبر منها عمراً.

وتروي قصتها فتقول: "إن علاقتي بوالدتي وأخواتي جيدة، أما علاقتي بأخي الأكبر سيئة جداً بسبب تسلطه وظلمه، وتركت المدرسة وأنا بالصف العاشر على الرغم من مستواي العلمي الجيد، إلا أنني وبسبب الظلم وسوء المعاملة وتعرضي للضرب الشديد من قبل أخي تركت المدرسة".

وتكمل فتقول: "أصبحت زوجة أخي تحرضه ضدي وتتهمني بشرفي، فقام أخي بضربي ضرباً مبرحاً وربطني بالجنزير وحبسني بغرفة مغلقة، وعندما كانوا يدخلون الطعام لي كان يفكون الجنزير من يد واحدة ويتركون يدي الأخرى مربوطة، وبقيت على هذا الحال لمدة ستة أشهر، حيث ساء وضعي النفسي، ولا يستطع أي من شقيقاتي أو أخي الآخر إقناعه بتركي، حتى أن والدتي لم تستطع إقناعه".

وفي ظل هذا الوضع تقول إيمان: "خططت أن أنتحر لكي أتخلص من هذه الحياة، وأحضرت شفرة من درج الغرفة، وشًرحت يدي، ولم يحصل لي أي شيء، فقمت بإحضار 155 حبة دواء من أدوية والدتي الموجودة في الغرفة التي أنا محبوسة فيها وشربتها جميعها، بعدها أصابني دوار وإستفرغت الأدوية، ولم يعلم بذلك أحد سوى والدتي التي قامت بتوبيخي ولم أراجع المستشفى".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات