اغلاق

تفاعل شعبي كبير مع "#بدنا_تبادل" فهل تستجيب الحكومة؟ (فيديو)


جراسا -

نضال سلامة - أطلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، حملة الكترونية شعبية للمطالبة بالتبادل بين الصهيوني المعتقل لدى المملكة مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال.

معتز أبو ردية كتب: "مذكرة نيابية ومطالبات شعبية بعقد صفقة تبادل أسرى مع الاحتلال.. هل ستتبنى الحكومة الأردنية هذه المطالبات؟".

منصور القرالة قال: "الكيان المحتل يبادل رفات جندي نافق بمئات الأسرى العرب لأنهم لا يقبلون ان يكون لهم اسرى فما بالكم تتناسون اولادنا بسجونهم وكأنهم ذباب لا قيمة له يجب ان نفرض ارادتنا ونجبر كسر كرامتنا ونحرر اسرانا".

مدالله النوارسة علق: "أتمنى أن يخرج جميع الأسرى الاردنيين  والعرب من السجون " الإسرائيلية " هناك نية غير معلنة عند الحكومتين لتبادل  بين السجناء . لكن الحكومة الأردنية تريد أن تأتي بشكل ضغط شعبي".

محمد مقدادي علق: "في صفقة شاليط :جندي صهيوني تم أسره في السجون في عام (٢٠٠٦) وضل عندهم (٥) سنين، بدلوا "شاليط" ب (١٠٢٧) أسير فلسطيني .. نثق بالسياسية الخارجية الأردنية ونقف وراءها لتبديل المعتقل الصهيوني في السجون الأردنية بأولادنا الموجودين في سجون الاحتلال..".

أما سحر القضاة انتقدت تقصير وزارة الخارجية بمتابعة ملف الأسرى وقالت: "من حقوق الأسير الأردني محامي يتابعه مبعوث من الأردن وعمرهم ما شافوه".

فيما ذهبت رنا لعكس معاناة الأسرى هناك بالقول: "لا يرى جسد الأسير الأردني الشمس إلا ساعتين من أصل 24 ساعة".

أحمد الكسواني لخص المطالب الشعبية بالقول: "شعارنا و صوتنا متمثلٌ ب ذوو الأسرى الأردنيين، لا عودة للمتسلل الاسرائيلي إلا بعودة ابنائنا". 

فيما ذهبت سوسن الى ان عملية التبادل ستقوي موقف الحكومة الأردنية وكتبت: "عملية التبادل تقوّيكم يا حكومتنا وستعتبر إنجاز مهم يؤرخه التاريخ بس بدك إلي يفهم".

أما لجنة القدس في جامعة اليرموك فنوهت الى أن التبادل بحاجة الى إرداة قوية وقالت: "لا يحتاج قرار التبادل إلا لإرادة وحسم" وأضافت: "أن 23 أسيرا أردنيا آمالهم معلقة بصفقة التبادل".

محمد قطيشات كتب: "المتسلل الصهيوني (كوتوف) مش أهم من الأسرى الأردنيين".

عنود الختاتنة ذكرت بما حدث في العام 1948 وكتبت: "يا ليت التاريخ يرجع وتتعلم حكومتنا من ثوار الأردن لما استرجعوا 17 أسير أردني عام 1948".

إسراء أبو عودة علقت: "نشارك صرخة الشعب الأردني للمطالبة بصفقة تبادل ٢٣ أسير أردني ومعرفة خبر عن مفقودين الجيش العربي الأردني مقابل المتسلل الصهيوني"، فيما قالت أسماء تيم: "ما بدنا الأسرى الأردنيين يرجعولنا بالأكفان مثل سامي أبو دياك".

أما الأسيرة الأردنية المحررة هبه اللبدي فطالبت من خلال فيديو بثته بضرورة أن يقوم كل حر ومن مكان عمله بدعم مطالب الإفراج عن الأسرى الأردنيين فهم يمرون بمعاناة قاسية جراء أساليب الإحتلال، داعية الى أن يكون التفاعل ولو بالكلمة.

الزميلة الإعلامية غادة الشيخ علقت قائلة: "عندما نطالب بصفقة تبادل بين ٢١ أسيراً أردنياً والمتسلل الصهيوني فهو بالأمر ليس بالمستحيل، ففي العام ٢٠١١ حدثت صفقة (تبادل الأحرار) أثمرت عن الإفراج عن ١٠٤٨ أسير وأسيرة من بينهم الأسيرة الأردنية المحررة أحلام التميمي مقابل جندي صهيوني واحد جلعاد شاليط، وفي العام ١٩٩٧ جرت صفقة تبادل أثمرت عن الإفراج عن رموز قيادية فلسطينية أمثال خالد مشعل وشيخ المقاومة أحمد ياسين، الكيان الصهيوني على استعداد أن يقدم الغالي والنفيس مقابل سلامة وحياة و(حرية) صهيوني واحد وجميعنا نذكر استقبال نيتنياهو لقاتل أردنيين في السفارة استقبال أبطال وموعد عشاء محدد مسبقاً مع عشيقته، أسرانا صبروا كثيراً لكن أهاليهم صبروا أكثر وتألموا وهرموا ومرضوا وهم ينتظرون".

إذن نحن أمام مطالب شعبية كبيرة بالتبادل بين المعتقل الصهيوني وجميع الأرسى الأردنيين ، فهل تصل المطالبات الى الحكومة؟.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات