اغلاق

هكذا خدع التكسي المميز وسائقه الأردنيين بقصة المليون و700 ألف


جراسا -

خاص - انشغل الرأي العام خلال الـ 12 ساعة الأخيرة بالقصة المفبركة التي كان بطلها سائق تكسي، والمتضمنة العثور على مبلغ مليون و700 ألف دولار وتسليمه للجهات الأمنية، وما تبعها من ضجة اعلامية، وتخللها تكريم أمين عمان للسائق، وانتهت ببيان الأمن العام الذي كشف زيف القصة.

اليوم قرر الإدعاء العام توقيف السائق الذي اختلق القصة، لكن التحقيقات قادت الى توقيف عيد أبو الحاج مالك شركة التكسي المميز الذي كان الأساس باختلاق تلك القضية التي كشفت حجم الإستهتار بالقانون وضعف بعض المسؤولين في الحكومة المتخصصين في الاستعراضات و"البروبوغاندات".

"جراسا" تكشف تفاصيل جديدة في القضية من خلال مجريات التحقيق، حيث أن السائق اعترف في إفادته أمام الأمن الوقائي والإدعاء العام بأنه رجل مسكين وأنه تم التخطيط لتلك القصة الملفقة من قبل مالك شركة التكسي المميز عيد أبو الحاج الذي رتب كل الوسائل الإعلامية أمام السائق للحديث عن تلك الحادثة المكذوبة، كما رتب له سبيل التكريم من قبل أمين عمان الكبرى يوسف الشواربة، وهو من رسم السيناريو بكل تفاصيله من أجل التسويق للتكسي المميز.

وعندما تم نشر الخبر بإحدى المواقع الإلكترونية، علما أن السيناريو حيك داخل مكاتب التكسي المميز، ونتيجة ردود الفعل التي أعقبته، تم نشره عبر عدة وسائل ورفع المبلغ تدريجيا، كما تم شراء بدلة للسائق، تمهيدا لإعداد وتصوير مقابلته عبر قناة "رؤيا "الفضائية، وأجري اللقاء داخل مكاتب شركة التكسي المميز، حيث كان الهدف التسويق للشركة وإبراز عيد أبو الحاج، علما أن روايات السائق كانت متناقضة.

وتم استدعاء السائق من قبل الأمن الوقائي، حيث قابله العميد محمود القرعان، وفق افادة السائق، وأدلى السائق بحيثيات المؤامرة، مع العلم أن السائق حاول سابقا الاحتيال على خليجيين من خلال الشعوذة وتم كشفه خلال دقائق، فهو غير موفق حتى في طرق الاحتيال طيلة حياته، وبالتالي كان الأولى توجيه تهمة "الغباء الاحتيالي" بحقه.

اللافت أن أمين عمان الكبرى يوسف الشواربة، سارع بتكريمه دون التأكد من الأجهزة الأمنية، وهذه سقطة مريعة وقع فيها الشواربة وكشفت مدى الخلل الجاري في الأمانة، إذ كيف لموظف يعمل بأمانة عمان ومنتدب الى بلدية الجيزة يعمل سائقا بالتكسي المميز  ويمارس كل هذا التضليل.

أيضا يجب محاسبة كل الذين ساهموا بتوريط أمين عمان بهذا "المقلب" من داخل الأمانة، إذ اتضح مدى عمق النفوذ الممارس عليهم من خارج الأمانة، لدرجة أنهم استطاعوا توريط الأمين وخداعه.

لكن القضية كشفت عن مدى حرفية جهاز الأمن العام وتحديدا الأمن الوقائي الذي هو ملاذ المواطن ومحل ثقته، إذ بينوا الحقيقة خلال وقت قياسي دون الالتفات لمكانة ونفوذ أي شخص، فالجميع أمام الأمن العام تحت سيادة القانون.

وبحسب المعلومات التي حصلنا عليها، فإن كلا من السائق ومالك التكسي المميز تم توقيفهم في سجن الجويدة، ووضعوهم في جناح خاص مميز يليق بالتكسي المميز.



تعليقات القراء

محمود ناصر
لايجوز توقيف الكاذب والعتب على من صدقه
05-12-2019 09:58 PM
مواطن تعبان
سنين وشهور من 2015 وانا براجع امانة عمان علشان بيتي المرخص وتعدي امانة عمان عليه زور وبهتان ولما طالبناهم ببيان الامر ...الامر عندهم عادي ... الله لا يرده المواطن ولما طالبنا مقابلة الشواربة بقولوا الك ما في الا بموعد مسبق ومليون حرس عليه على ايش والله منا عارف.. وبقولوا الك بتقابلوا على اذاعتهم هوا اف ام وهناك ابتشرح موضوعك .. ولا عمري شفته جاي ... والادهى من هيك من اللي شفتهم بيجوا اذا الك الحق الامانة بتصير تتغنوج وبنشوف وبنشوف ...واذا الهم الحق بطلعولك بالصوت العالي وبصيروا يسولفولك بالقانون ويجب يحترم القانون ... ولما القانون معك بمرمطوك ...حسبي الله في كل واحد بيظلم الناس
10-12-2019 11:03 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات