اغلاق

الارصاد الجوية ودمجها


انه ليوم حزين الا وهو يوم 18/11/2019 لدائرة الارصاد الجوية الاردنية حيث اعلنت الحكومة عن دمج الدائرة بوزارة النقل كمديرية من مديرياتها وكأن وزرارة النقل ينقصها اعباء جديدة.

ولمن لا يعلم فإن هذه الدائرة يناهز عمرها 70 عاما، حيث تم تأسيسها على شكل مكتب للرصد والتنبؤات الجوية في مطار القدس سنة 1951 مرتبط بسلطة الطيران المدني (هيئة تنظيم قطاع الطيران حاليا). لاحقا وفي سنة 1967 تم انشاء الدائرة كدائرة مستقلة ماليا واداريا بموجب نظام رقم 19 لسنة 1967، اي ان عمرها يتعدى الخمسون عاما كدائرة مستقلة. ولمن لا يعلم فان الهدف الاساسي من انشاء الدائرة هو لسلامة الملاحة الجوية بشقيها المدني والعسكري، ثم تطورت عملياتها لتشمل شؤون الطقس والمناخ ونشاطات اخرى ليس المجال هنا لتبيانها.

ان الدائرة عضو في منظمة الارصاد الجوية العالمية منذ عام 1955، كذلك هي عضو في منظمة الطيران المدني العالمية وهي عضو في عدة لجان في جامعة الدول العربية.

انه لمن المفيد تذكره ونظرا لاهمية المعلومات والبيانات التي تصدر عن الدائرة الخاصة بسلامة الملاحة الجوية فان دوائر الارصاد الجوية في دول عديدة في العالم ترتبط بدوائر هيئات الطيران، اضافة الى ذلك فان دول عديدة ونظرا لسرية المعلومات الجوية خاصة في اوقات الحرب فان ارتباط دوائر الارصاد يكون بوزارة الدفاع.

كان من الافضل لو بقيت الدائرة على حالها كدائرة مستقلة لسهولة التعامل مع الجهات والمنظمات الدولية والاقليمية، او على الاقل ان تعود الى حضنها قبل ان تستقل.

ان مجمل النشاطات التي تقوم بها الدائرة تحتاج الى الاستقلال في اتخاذ القرار، وبرايي الشخصي فان ما اقدمت عليه الحكومة ما هو الا زيادة في البيروقراطية في اتخاذ القرارات.

اقول وبمنتهى الاسف ان هناك غالبية عظمى ليس لديهم الاحاطة الكاملة بما تقوم به الدائرة ، واكاد اجزم ان هذه الغالبية يحسبون ان عمل دائرة الارصاد الجوية هو اصدار النشرات الجوية فقط، وهنا تساورني الشكوك بان القرار الذي اتخذ ليس لمصلحة الدائرة وانما لمصلحة المتطفلين، كما انني لم افهم القيمة المضافة بهذا الدمج سواء للدائرة او للوزارة. ما اتوقعه في قادم الايام فان الدائرة تسير على طريق الزوال.

حمى الله الوطن بقيادة مليكنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات