اغلاق

"سناب شات" يكافح التضليل السياسي


جراسا -

تدقق شبكة “سناب شات” الاجتماعية في الإعلانات السياسية المنشورة عبرها للتأكد من عدم انطوائها على كذب أو تضليل، على ما أكدت مجموعة “سناب” المالكة للخدمة الإثنين.

وبالتالي فإن هذه الخدمة المحببة لدى المراهقين لم تعتمد إستراتيجية “فيسبوك” التي تسمح بأكثرية الإعلانات السياسية حتى في حال انطوائها على كذب، ولا تلك المعتمدة من “تويتر” التي تعتزم حظر هذه الإعلانات بالكامل تقريبا.

وقال رئيس “سناب شات” ومديرها العام إيفان شبيغل في مقالة نشرتها “سي أن بي سي”: “ندقق بكل الإعلانات بما فيها السياسية”.

وأضاف المدير الشاب: “ما نحاول فعله هو إيجاد موقع للإعلانات السياسية على منصتنا، خصوصا لكوننا نطال عددا كبيرا من الشباب والأشخاص الذين باتوا مخولين للاقتراع حديثا، نريد أن يتمكنوا من الانخراط في النقاش السياسي لكننا لن نسمح بأمور مثل التضليل في هذه الإعلانات”.

وتحظر “سناب شات” الإعلانات السياسية المضللة أو الكاذبة كما لديها فريق مكلف بالتدقيق في الرسائل المدفوعة للتأكد من أنها لا تخترق قوانين الشبكة الاجتماعية.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات