اغلاق

الغضب وحده لايكفي


تمكن الجانبان الأردني والكويتي بزمن قياسي من احتواء تداعيات الهتافات المسيئة التي أطلقها قلة من مشجعي منتخب النشامى أثناء مباراتهم مع منتخب الكويت الشقيق في عمان.

المسؤولون الأردنيون وعلى جميع المستويات أدانوا على الفور تلك الهتافات. جلالة الملك عبدالله الثاني هاتف أمير الكويت لتأكيد عمق علاقات البلدين ولإدانة التجاوزات المرفوضة في الملاعب. رئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الشباب ورئيس مجلس الأعيان ورئيس مجلس النواب، أعلنوا مواقف صارمة تدين ماحصل. الإعلام الأردني بكل وسائله تصدى للسلوك المسموم في المدرجات.

على المستوى الشعبي الأردني لم يكن رد الفعل أقل غضبا من الموقف الرسمي، فقد انهالت على وسائل التواصل الاجتماعي التعليقات المليئة بعبارات الغضب والأسف لما حصل، والتي طالبت في معظمها بمعاقبة مطلقي العبارات الجارحة بحق الأشقاء الكويتيين وهذا ماحصل بالفعل، إذ قررت الجهات المختصة على الفور ملاحقة مرتكبي جريمة الإساءة للعلاقات مع دولة شقيقة، ولم تمض ساعات قليلة إلا وكانت قد أوقفت اثنين من المتهمين على أن تتواصل التحقيقات والملاحقات لجلب المتورطين للقضاء.

لنضع جانبا بعض الأصوات المتشنجة على صفحات التواصل الاجتماعي، الأشقاء في الكويت تصرفوا بحكمة بالغة رغم الجرح الذي أصابهم من جمهور المدرجات. فور انتهاء المباراة صرح السفير الكويتي بعبارات مهذبة، مؤكدا عمق العلاقات بين البلدين، وكذلك فعل عدد غير قليل من المسؤولين الكويتيين.

كان من السهل أن تتسبب الحادثة المحرجة بأزمة دبلوماسية بين البلدين مثلما حصل في حالات عربية مشابهة في السابق. آخر مايسعى إليه الأردن الدخول في مشاحنات سياسية مع أي شقيق عربي. المسار الذي يحكم علاقات الأردن مع الأشقاء العرب يتسم باستقرار لا مثيل له عربيا. وبالنسبة للكويت تحديدا عادة ما يصف كبار المسؤولين في الأردن العلاقات مع قيادتها وشعبها بأنها استراتيجية وعميقة. وعند كل مفصل يواجه بلدنا يبرز الموقف الكويتي الأصيل والشهم. وعلى المستوى الشعبي يتمتع الموقف الكويتي من القضايا العربية باحترام كبير وواسع.

الأردن يقدر ذلك الدور عاليا، ولهذا بدا غضب الأردنيين من سلوك مجموعة شاذة يعادل غضب الكويتيين إن لم يكن أكثر منه. ولاننسى في هذا الصدد أن دولة عربية شقيقة هي العراق تشعر بالغضب أيضا. والعراق شقيق وجار تربطنا معه حزمة كبيرة من المصالح المتبادلة. لكن مشكلتنا في الأردن أننا نثقل كاهلنا بالماضي، ولا نتوقف عند التناقض العجيب في مواقفنا، فبينما نطالب ونضغط من أجل علاقات قوية مع العراق ونبتهج بفتح الحدود معها، ونسأل كل يوم عن أسباب تراجع المساعدات الخليجية، وعدم فتح أسواقها أمام العمالة الأردنية، لانتردد في إعلامنا ونقاباتنا وملاعبنا عن استفزاز مشاعر الأشقاء.

إذا أردنا فعلا اختيار المستقبل وبناء علاقات سليمة وصحية مع الأشقاء في العراق ودول الخليج، علينا أن نتخلص من الماضي، ونكف عن اجتراره بالطريقة الشعبوية والعبثية التي نشهدها أحيانا.

لايكفي أن نغضب من الهتافات الاستفزازية والخطابات العبثية، علينا أن نقف مع أنفسنا مرة واحدة وأخيرة ونراجع سرديتنا الشعبية، ونكف عن الإساءة لمصالحنا.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات