اغلاق

متظاهرون لبنانيون يهتفون ضد رئيسي الحكومة


جراسا -

للأحد الثاني على التوالي، نفّذ مئات من المواطنين وقفة احتجاجية على الواقع المعيشي والاجتماعي، في ساحة الشهداء، قبل أن ينقلوا التحرّك إلى ساحة رياض الصلح ثمّ إلى مداخل مصرف لبنان، مع تعزيزات أمنيّة مشدّدة.

وجاء انتقال الوقفة الاحتجاجيّة إلى رياض الصلح بعدما هددت سيّدة بأن تحرق ابنتَيها بسبب رفض مدرسة بلال فحص في الجنوب إدخالهما إلى المدرسة لعدم قدرتها على دفع القسط المدرسيّ. وأكدت أنه في حال عدم حل مشكلتها فإنها ستلجأ إلى إحراق ابنتيها أمام السراي الحكومي، وتوجّهت الى الرؤساء الثلاثة بالقول «يحطوا الكاميرا ويشوفوا».

وقد انقسمت آراء المشاركين في التظاهرة بين إنهاء الاعتصام في ساحة رياض الصلح أو إكماله، ففي حين فضّ معتصمون التحرك، انتقل آخرون الى أمام مصرف لبنان حيث قطعوا الطريق أمام المصرف، منتقدين سياسات البنك المركزي وهندساته المالية وعدم تدخّله لضبط ارتفاع سعر صرف الدولار. وأطلقت هتافات ضد حاكم مصرف لبنان رياض الصلح، ورئيس الحكومة سعد الحريري، الذي توجّه إلى الإمارات على رأس وفد وزاري في زيارة رسمية، يؤمل منها استقطاب دعم إماراتي للبنان.

وقد شاركت النائبة بولا يعقوبيان في التظاهرة في وسط بيروت، واعتبرت أن «السلطة حتى اليوم فاشلة ولم تحقق أيّ إنجاز يذكر». وقالت «نحن أصبحنا في نصف العهد فأين الإصلاح والتغيير وأين باقي القوى السياسية؟ هم مسؤولون عما وصلنا إليه من انهيارات ومحاصصات ومافيات وسنظل ننزل لنتظاهر حتى تغيير كل هذا التعتير الذي يعيشه الناس، وسط لامبالاة السلطة».

وقد أثارت مشاركة يعقوبيان بالتّظاهرة جدلاً من قِبل بعض المُحتجّين، بذريعة أنّها نائبة في البرلمان ومُشارِكة في السلطة الحاليّة التي يحتجّون على إسهامها في إيصال الشّعب إلى الوضع المعيشي المُتردّي. بينما رفضت يعقوبيان هذا التوصيف لها، وقالت «أنا مواطنة لبنانية ترشّحت في الأشرفية ضدّ السلطة السياسيّة ومن حقي أن أتظاهر»، معتبرة «أن من احتجوا على مشاركتها قد يكونون تابعين لوزير معين أو لجهاز أمني». وفي طرابلس، اعتصم عدد من الشبان في ساحة النور في طرابلس، ورفعوا لافتات كتب عليها «We love Canada» ، وذلك طلباً للهجرة الى كندا .ورفع آخرون لافتات شرحوا فيها معاناتهم مع الفقر، مطالبين بأن يصل صوتهم ومساعدتهم بتسهيل الهجرة.(القدس العربي)



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات