اغلاق

شخصية اليوم


انه أبو محمود الذي لم يتجاوز الخمسين من عمره والذي أنهى عمله العام الماضي وخرج على التقاعد بعد خدمة طالت لأكثر من عشرين عام ، وهو الآن حر طليق لا يرتبط بأي شيء ولا يريد أن يعمل ويكتفي براتبه التقاعدي (على قوله) ، ويبدأ يومه من الصباح الباكر من خلال جلوسه في عريشة الدار مع أم محمود و أمامه دلة القهوة ومرفقاتها ، بعدها ينطلق إلى القرية وأسواقها والجلوس مع أُناسها ، أبو محمود صاحب الطبع الحشري الذي يُدخل أنفه في كل شيء ، فمثلاً بالمسجد دائم القول: ( مين اللي شَغّل المراوح مهي الدنيا برد ، لويش الإمام اليوم غايب ، الإمام اليوم غلط بالآية ما قرأها صح ، ولما تصف بجنبه بالصلاة بعطيك مليون ملاحظة ، لويش بترفع إصبع السبابة كثير عند التشهد، لويش بتطّلع بعيونك لفوق وأنت بتصلي ( طيب أنت يا أبو محمود شلون شفت عيوني )... الخ) .

أما بالأسواق فهو كثير السؤال ، فإذا صادف شاب يسأله : ابن مين أنت ؟ وين بتشتغل ؟ قديش راتبك ؟ طيب أبوك ما يخطب لك ويجوزك ؟ أبوك بعده بشتغل بتهريب الدخان ؟... بعدها ينهي حديثه مع الشاب بقول: سلم على أبوك وعلى أمك وقول لأبوك خليه يمر يسهر ...

أما في بيوت العزاء ما بخلّي ملاحظة ولا تعقيب إلا بحكيه وبعقب عليه ، وبالأعراس تعال وأتفرج على أبو محمود ما بخلي ثوب الستر على أصحاب العرس ، إذا كان العرس على مناسف بحكي الأكل مش طيب واللحم مش مستوي ، وإذا كان على كنافة وحلويات بحكي نص الناس ما أكلوا كنافة ...

هذا عدا عن تدخلاته وحشره بالأمور الاجتماعية و أحوال الناس ( فلانة زعلانه ، وفلان طلق مرته ، وأولاد فلان عاقيين ما بطلّوا على أمهم ولا بلشانين فيها ، وأبو فلان ضحك على خواته بمنسف جاج واخذ أرضهن ) ... طبعاً أبو محمود عامل حاله بعرف بكل شيء يعني على قول الشاعر ( هو بفهم بالتجارة، وهو شاطر بالصناعة، وشي عجايب بالسياسة، وهو مرشد بالزراعة ، وهو وضاح اليماني بالجمال وبالوداعة ، وهو عنتر بالشجاعة ، وهو صادق هو مخلص من الحسد عنده مناعة ....ولو تشوفونه ببيته رح تقولوا له فظاعة) ...

هذا هو أبو محمود استحق أن يكون شخصية اليوم وشخصية كل يوم ... وللعلم والتوضيح فأن أبو محمود يسكن في حارتنا وفي حينا،... فهل يوجد في حاراتكم وأحيائكم أبو محمود ؟؟؟!!!



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات