اغلاق

"الوحدات" يشكو صفحات مسيئة ويلاحق القائمين عليها


جراسا -

باشرت الأجهزة الأمنية ملاحقة عدد من القائمين على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي ، قدم نادي الوحدات شكوى بحقهم ، متهما اياهم بالإساءة لهيبة النادي وبث الشائعات.

وقال النادي في بيان رسمي صادر عنه ، رصدته "جراسا" ، :" انتشرت في الآونة الأخيرة صفحات مشبوهة و مسيئة لنادي الوحدات على منصات التواصل الاجتماعي، تعمل ضمن خطة ممنهجة لاعاقة عمل مجلس إدارة نادي الوحدات، الذي حظي بثقة الهيئة العامة و انتخبته مدة ثلاثة أعوام، و بدأت هذه الادارة تترجم برنامجها الإنتخابي الى افعال وانجازات ميدانية ظاهرة للعيان هادفة الى إعلاء إسم النادي وتعظيم انجازاته ، وما انفكت هذه الإدارة تعمل وتعمل ليل نهار لتنفيذ برنامجها الانتخابي وتحقيق رغبات وطموحات ابناء الهيئة العامة للنادي ومحبيه ومشجعيه ،البرنامج الذي تعهدت به، وتقدمت بخطى واثقة نحو النجاح، وظهرت نتائج عملها جلية لعشاق الأخضر، مما ازعج من لا يريد النجاح للنادي وإدارته الحالية، وسعى أعداء النجاح منذ اليوم الأول، لافشال مساعي هذه الادارة بكل الوسائل غير المشروعة".

وأضاف أنه قد ظهرت في الاونة الأخيرة بعض الصفحات التي تتجرأ وتتطاول على هيبة نادي الوحدات من خلال الإساءة الى رئيسه وأعضاء مجلس ادارته وكوادر العمل بالنادي ، وكيل التهم اليهم بشكل متكرر ، وكذلك نشر العديد من التسريبات الصوتية والإشاعات متجاوزين ومتعدين بذلك على حدود الخصوصية والسرية الخاصة باعضاء مجلس الادارة وآلية عملهم وتحاورهم ..وسرية وخصوصية نادي الوحدات ككيان .

وبين النادي أن هذه الصفحات  اساءت  لنفسها، و للوحدات ككيان، وأطلقت الشائعات و الأكاذيب، وتحاول ليل نهار التخريب على النادي، من خلال نشر التسجيلات المسربة للاسف من قبل أحد المقربين من أعضاء المجلس، محاولين التأثير على علاقة الزملاء، وعلاقة الادارة بالاندية الاخرى، و تسريب معلومات سرية عن الصفقات، وافشاء أسرار النادي، ومحتوى المحادثات الإدارية، وهذا عمل ينصب تحت بند السعي لافشال مجلس الادارة باي طريقة.

وختم :"ولن تتهاون ادارة النادي بحق من يسيئ للنادي و من يمثله، وستبقى ادارة النادي دوما في خدمة جماهيره و هيئته العامة، وستبقى على تواصل دوما لسماع النقد الايجابي، والذي يطور المنظومة، و ستنأى بنفسها عن صغائر الامور، التي لا تخدم مسيرة النادي بشيء وانما تلحق به الضرر وتسيء الى سمعته ومكانته العظيمة التي صاغها المخلصون من ابنائه الأوفياء على مر السنين وعبر الأجيال المتعاقبة".



إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات