اغلاق

وطـن الأمـن والأمـان


لكل متهكم علينا، نعم هذا أهم شيء عندنا "الأمن والأمان" ولو نجوع ولا نأكل إلا الخبز الحاف والشاي، للأسف يتداول بين حين والآخر عبر منظومة وسائل التواصل الاجتماعي عبارة: "أهم شيء الأمن والأمان"، وهي من باب التهكم والسخرية على بعض الإجراءات التي تتخذها الحكومية والأجهزة الأمنية بمختلف أنواعها لضبط إيقاع الحركات الاحتجاجية هنا وهناك.

فقد كثر تداول هذه العبارة تزامناً مع إضراب نقابة المعلمين، وانتقاد تفاعل وحرص الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الأمن والسلم الأهلي وعدم جر البلاد إلى فوضى مالا يحمد عقباها، فتجد البعض في مداخلاته وتعليقاته على ما يجري يختتم حديثه بعبارة "أهم شيء الأمن والأمان" ويصاحبها استهجان واستهزاء كبير تعبرا عن عدم الفهم والوعي، ففي هذه المعمورة لم يتبق لدينا ما نتغنى به سوى الأمن والأمان، وكأن الأمن والأمان أمر هين في نظر هؤلاء النفر.

وكي ندرك قيمة الأمن والأمان أو حتى مفهومه علينا أن نسأل إخواننا في الدول المجاورة التي ما زالت تعاني من الحروب والإرهاب، ويقتلون فيها الناس كل يوم وكل لحظة وتهدم وتحرق منازلهم فوق رؤوسهم، ويهجرون منها عنوة، فمن سلم من الذبح لم يسلم من الغرق في البحار والمحيطات أو الجوع والعطش والتشرد في الصحراء بحثاً عن الأمن والأمان الذي يستهزئ منه البعض، ولنسألهم ايضا عن معنى الأمن والأمان، ففي هذه الدول قد تكون في مسجد أو سوق أو مدرسة أو مقهى وينفجر ذلك المكان فجأة فتتساقط الجثث وتتناثر الاشلاء هنا وهناك، وعندها قد يقول قائل أين الأمن والأمان..؟

كلنا يعلم بأن نعمة الأمن والأمان نعمة لا يُدركها إلا من افتقدها، أما من يعيش في بلد يستطيع ترك منزله مفتوحاً ليل نهار دون أن يدخله أحد، أو يترك أهله في المنزل فيجدهم بخير وعافية عندما يعود، أو من تسافر زوجته للعمل أو ابناءه للدراسة من أقصى المملكة إلى أدناها دون أن يعترض طريقهم أي أحد بسوء، أو من يترك متجره مفتوحا دون أن تمس بضاعته، فالأمن والأمان احساس وطمأنينة في النفس قبل كل شيء.

فالأولى بكل من يسخر بالأمن والأمان أن يشكر الله تعالى على هذه النعمة التي لا تقدر بثمن، والتي افتقدها ملايين من البشر في هذا العالم المضطرب، والموسوم بالحروب والنزاعات والدمار، وعليه أن يتضرع إلى الله بالدعاء إلى كل من كان له يد في إرساء دعائم الأمن والأمان في بلدنا الغالي.

فالحمد لله الذي أطعمنا من جوع في هذا الوطن العزيز وآمنا به من خوف.



تعليقات القراء

مواطن مسحوق
دكتورنا العزيز ان الامن والامان منظومة تشمل ان ينال كل مواطن حقه في الحياة والمأكل والمشرب والدواء والعمل وهذا لا يتحقق الا بالقضاء على الفاسدين واسترداد الاموال المنهوبة فقطع الاعناق اهم من قطع الارزاق
24-09-2019 01:41 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات