اغلاق

القضاء الصهيوني يسمح باحتجاز جثامين الشهداء


جراسا -

اصدرت المحكمة العليا الاسرائيلية، اليوم الاثنين، قرارا اعطت بموجبه صلاحيات لما يسمى بالقائد العسكري الاسرائيلي باحتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين .

وافاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود في بيان له ان المحكمة الاسرائيلية العليا تعطي صلاحية للقائد العسكري باحتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين بغرض "التفاوض مع التنظيمات الفلسطينية لاستراد الجنود المحتجزين في قطاع غزة".

واوضح المحامي أن القرار صدر اليوم بغالبية 4 قضاة ضد 3 قضاة، حيث أقروا ان للقائد العسكري صلاحية احتجاز جثامين الشهداء ودفنهم مؤقتا لاغراض استعمالهم كأوراق تفاوض مستقبلية وفقا للمادة 133(3) لقوانين الطوارىء.

وأوضحت هيئة شؤون الاسرى أن الهدف من صدور هذا القرار الجائر يأتي بنوايا مُبيّتة من قبل القضاء الإسرائيلي من أجل التفاوض والمساومة مع التنظيمات الفلسطينية في غزة، لاطلاق سراح جنود إسرائيليين يدعي الاحتلال أنهم محتجزون في القطاع.

ولفتت الهيئة أن القرار اتخذ اليوم بتأييد أغلبية قضاة ما تُسمى "المحكمة العليا الإسرائيلية"، في تفاهم واضح ما بين الجهاز القضائي الإسرائيلي والجهاز العسكري للتفنن باصدار قوانين وقرارات عنصرية متطرفة بحق الفلسطينيين.

واعتبرت هيئة الأسرى أن صدور هذا القرار ما هو إلا اجراء انتقامي بحق الشهداء ومعاقبتهم بعد موتهم، بشكل يخالف كافة المواثيق الدولية وقواعد حقوق الانسان. وارتفع عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم منذ تشرين اول 2015 الى 52 شهيدا من الضفة الغربية وقطاع غزة منهم 4 اسرى داخل سجون الاحتلال .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات