اغلاق

مغزى ظهور غواصات اسرائيليه شرق سقطرى


كل الاحداث التي صنعها الغرب طوال المئه عام الماضيه في الوطن العربي قد كانت بهدف اقامة دوله لليهود على الارض العربيه ثم حماية هذا الكيان الصنيع الذي اسموه " اسرائيل" ثم توفير الامن الدائم لهذا الكيان الشيطاني الارهابي الذي اقيم على دماء و اشلاء الشعب العربي الفلسطيني الذي ما زالت مأساته و معاناته مستمره بالقتل و التشريد و هدم المنازل ثم ازداد خطر هذا الكيان الارهابي الصنيع و امتد ليشمل الثقافه العربية الاسلاميه لمحو قيم الكتاب و السنه و احلال " الاتكيت " الغربي محلها . 

تشعر امريكا الارهابيه اليوم و صهاينتها المستوطنين المذعورين بأن غزه و لبنان تشكلان خطرا و تهديدا شديدا حاضرا قريبا دائما عليهم و يقولون ان هذا الخطر يستمد قوته و استمراريته من قوة و سياسه ايران ، لذلك قرر " البغل الصهيوني " الانسحاب من الاتفاق النووي و اعلان عقوبات شديده على ايران و منعها من تسويق نفطها و حصارها حصارا خانقا تمهيدا لاضعافها و تحريك الشارع الشعبي ضد النظام الايراني لاسقاطه ، اما ان لم يحدث ذلك فان الضربه القويه الواسعه قادمه على غرار ما حدث لنظام صدام حسين في العراق . 

يبدو لي ان الخيار الثاني المتمثل بالضربه الواسعه قد صار هو الخيار الاوفر حظا ومن اولى العلامات الداله على ذلك هذا الضوء الاخضر الذي منح لبعض دول الخليج بتحسين علاقاتها مع ايران و مسالمتها و مهادنتها بهدف السلامه من الصواريخ الايرانية اذا ما اندلعت هذه الحرب و التي ان لم تكن وشيكه فانها غير بعيده . 

اما العلامه الثانيه فهي هذه الشائعات التي ذكرت ظهور غواصات حربيه اسرائيليه تتحرك شرق جزيره شقطرى اليمنيه وهي في طريقها الى قبالة السواحل الايرانيه .

و ارتقبوا انا معكم مرتقبون .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات