اغلاق

انصروا الأونروا في شوارع غزة والضفة الغربية


لا يجهل عاقل أهمية الأونروا للقضية الفلسطينية، ولا يجهل عاقل الدور الذي قامت به الأونروا في إطعام وتعليم وتطوير حياة اللاجئين الفلسطينيين على مدار عشرات السنين، ولا نبالغ لو قلنا: إن لحم أكتافنا نحن اللاجئين الفلسطينيين من خير الأونروا، ولا يجهل عاقل أن تصفية الأونروا مسعى إسرائيلي أمريكي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، وفي المقابل لا يجهل عاقل حجم الجهد الفلسطيني والعربي والإسلامي الذي سيذل لمواجهة مؤامرة تديرها السياسة الأمريكية، والدهاء الإسرائيلي، والمصالح الدولية.

الجهد الفلسطيني والعربي والإسلامي المبذول في الأمم المتحدة بحاجة إلى إسناد شعبي، ولا سيما أن التصويت على تمديد التفويض لعمل الأونروا لمدة ثلاث سنوات سيكون في شهر 9 من هذا العام، وفي حالة عدم الحصول على الأغلبية، سيصير إلحاق قضية اللاجئين الفلسطينيين بالمفوضية العامة لشؤون اللاجئين، وهي المنظمة الدولية التي ترعى شؤون 60 مليون لاجئ على مستوى العالم، لتغيب خصوصية القضية الفلسطينية بمستواها السياسي والإنساني عن أروقة الأمم المتحدة، وهذا شأن خطير، وانتصار إسرائيلي كبير، لذلك فالمطلوب هو وحدة وطنية فلسطينية ميدانية على الأقل في هذا الشأن، وحدة وطنية تعلي صوت فلسطين، وحدة وطنية يجللها حراك شعبي وجماهيري في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، حراك يهدف إلى دعم الجهد الذي تبذله البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في الأمم المتحدة، حراك يكون له بالغ الأثر على مواقف الدول العربية ودول عدم الانحياز والدول الإسلامية، وسيرتد بالإيجاب على تصويت الدول الأوروبية.

حديثي هذا يتناغم مع خطة العمل التي أشار إليها عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة السيد أحمد أبو هولي، والتي تقوم على الحراك السياسي والدبلوماسي، إضافة إلى التحرك على المستوى الشعبي بالتزامن مع انطلاق حملة المناصرة الإلكترونية لدعم الأونروا، إن التحرك على المستوى الشعبي هو مربط الفرس، ولا تحرك على المستوى الشعبي دون توافق وتنسيق وتعاون بين غزة والضفة الغربية، كي يكون الحراك فاعلاً بمستوى الألم والخسارة والحسرة التي ستضرب عصب فلسطين في حالة عدم التحرك، وحبذا في هذا المقام لو قاد الحراك السيد أحمد أبو هولي نفسه، وذلك بدعوة كل التنظيمات الفلسطينية؛ بما في ذلك تنظيم حركة حماس وحركة فتح والجهاد والجبهات إلى لقاء عمل، يتوافق على آلية الحراك الداعم للأونروا في كل من غزة والضفة الغربية معاً، وتحت رعاية منظمة التحرير الفلسطينية.

عدم التحرك المشترك يعني استمرار الصمت الجماهيري، واستمرار  الصمت يعني عدم المبالاة، وغياب الفعل الميداني، لذلك فإن استمرار القطيعة بين غزة والضفة الغربية في هذا الشأن سيرتد هزيمة سياسية على مجمل القضية الفلسطينية، وسيرتد عدم ثقة بين الجماهير الفلسطينية وبين الدعوة لأي حراك تنظيمي انفصالي، وفي هذا المقام لا بد من التذكير بأن آخر تصويت بشأن فلسطين جرى في الأمم المتحدة في ديسمبر 2018، وكانت نتائجه لا تبشر بخير؛ حيث صوتت 87 دولة لصالح قرار أمريكي يصف حركة حماس بالإرهاب، وصوت 58 دولة فقط ضد القرار الأمريكي، وهذا أمر مخيف جداً، قياساً إلى السنوات الماضية، حيث كانت الغلبة لقضية فلسطين.

إن الفعل الميداني الناطق باسم الكل الفلسطيني هو القادر على تغيير المعادلة الدولية لصالح القضية الفلسطينية.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات