اغلاق

"جراسا" تكشف كواليس ما حصل بين الرزاز ومذيعة الاردن اليوم


جراسا -

خاص - قضية جديدة اثارت الرأي العام الاردني اليوم على اثر توجية مذيعة القناة التلفزيونية المحلية "الاردن اليوم" سؤالا لرئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز حول قضية عالقة منذ عام 2007 متعلقة بأراضي طنيب والذي كان في وقتها مديرا لمؤسسة الضمان الاجتماعي.

سؤال المذيعة جاء خلال المؤتمر السابع لرجال الأعمال والمستثمرين الأردنيين في الخارج تحت رعاية ملكية، حيث انفعل رئيس الوزراء - الذي خرج لوسائل الاعلام للحديث عن مخرجات المؤتمر وتوصياته وابرز نتائجه - بسبب سؤال المذيعة الذي كان خارجا عن سياق المؤتمر ولم يتوقعه الرزاز الامر الذي دفعة لتوجية الانتقاد للمذيعة والقناة.

في نفس السياق ضجت منصات مواقع التواصل الاجتماعي بطروحات واراء على اثر ما حصل، حيث عبر البعض عن استياءهم ازاء ردة فعل الرئيس مستندين على ذلك بالتعليق "أن الدكتور عمر الرزاز يحمل الطابع الهاديء في خروجه المستمر عبر وسائل الاعلام، الا ان ردة فعله هذه المرة كانت تحمل الكثير من الخفايا، واعتبرها البعض رساله الى المنظومة الاعلامية ومكوناتها، خاصة ظاهرة جلد الذات التي باتت تتسيد المشهد الاعلامي.

اما البعض الاخر اعتبرها سقطة اعلامية من القناة، موضحين ان القناة لم تكن موفقة بإختيار المكان والتوقيت وسياق السؤال.

وفي الجانب المقابل من معادلة الحدث اعتبر السواد الاعظم لرواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ان طريقة الدكتور عمر الرزاز في الرد على سؤال المذيعة كانت ثابته ومتزنة ومقنعة بنفس الوقت، وعبروا عن تعاطفهم معه لتفاجئه بالسؤال غير المتوقع، الذي اعتبروه انه لم يكن في الوقت ولا المكان المناسبين فضلا عن انه سؤال خارج عن سياق المؤتمر.

دورها قامت "جراسا" بتحري خاص حول كواليس ما جرى مستندة على بعض المصادر الذين أكدوا بدورهم على ان اتصالات عديدة جرت معهم منذ حوالي اسبوع من قبل احد مستشاري رئيس الوزراء، للتوسط عند مالك "قناة الاردن اليوم" محمد العجلوني لتأجيل المقابلة الصحفية التي ترغب القناة بإجراءها مع الرئيس لاستكمال التحقيق الصحفي الذي تعده حول شبهات الفساد في قضية اراض طنيب.

"الصحفيون الوسطاء" اكدوا ان مستشار الرئيس ابلغهم ان الوقت غير مناسب لبث حلقة التحقيق الخاص الذي تعده القناة، مطالبهم بتأجيله لحين عودة رئيس الوزراء، مؤكدين انه بالفعل تم الاتفاق على تأجيل اللقاء، على اساس الترتيب للقاء اخر قريب مع رئيس الوزراء.

وأضافوا أن إدارة قناة "الاردن اليوم" تلقت اتصالا هاتفيا من الرئاسة اليوم لمقابلة الرئيس بحسب الاتفاق المسبق في الفندق الذي تجري فيه فعاليات المؤتمر الاقتصادي، ما دفع بادارة القناة لتحضير السؤال المنوي طرحة على الرئيس لانهاء التحقيق الخاص بهم، ولكن ردة فعل الرئيس كانت الامر الذي استهجنته ادارة القناة وتفاجأت به واعتبرته فخا نصب للمذيعة وادارة القناة.

من جهته اكد مصدر مطلع في رئاسة الوزراء في حديثه لـ"جراسا" عن عدم علم ودراية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بالمقابلة التي رتبها مستشاره اليوم مع قناة الاردن اليوم في الفندق بعد المؤتمر الصحفي.

من الجدير ذكره ان طبيعة عمل الصحفي تتطلب منه البحث عن المعلومة اينما وجدت بغض النظر عن المكان والزمان المتواجد فيه، وبنفس الوقت هناك عرف سائد في المنظومة الصحفية يقتضي منه اتباع المنهجية المنطقية في مسيرة البحث عن المعلومة ضمن الاطار والسياق المتعارف عليه كي تكون النتيجة دقيقة ومن مصدرها الرئيس.

وبالمحصله وسواء كان ما حصل مقصود ام غير مقصود او سوء الادارة الاعلامية من مستشارين رئيس الوزراء، فالخاسر الوحيد في هذه المعادلة هو "الاردن"، لان فعاليات ومخرجات المؤتمر الاستثماري الاقتصادي قد تم التعتيم عليها بسبب ما حصل، ولم تلقى اي اضاءات اعلامية كنا ننتظرها بفارغ الصبر املا في انعاش الاقتصاد المحلي من خلال مساهمة ابناء الاردن المغتربين في حل الازمة الاقتصادية التي تعصف بالاردن.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات