اغلاق

حقيقة تحديد الحكومة لأسعار المحروقات (تفاصيل)


جراسا -

ياسر خليفة - في الوقت الذي اعلنت فيه وزارة الطاقة والثروة المعدنية، خلال نشرتها الاسبوعية، عن انخفاض أسعار المحروقات عالمياً، رجح الخبير بالمشتقات النفطية عامر الشوبكي، رفع اسعارها ملحياً، بنسب تتراوح ما بين ٢-٣٪ !.

وزارة الطاقة قالت في نشرتها بان أسعار المشتقات النفطية العالمية شهدت انخفاضا مقارنة مع أسعارها في الأسبوع الثاني لنفس الشهر، حيث انخفض سعر البنزين أوكتان 95 من 8ر646 دولار للطن الى 4ر643 دولار فيما انخفض سعر البنزين أوكتان 90 من 621 دولار للطن الى 6ر616دولار.

اللافت في الامر، ان ترجيحات الخبير الشوبكي، حول رفع أسعار المحروقات محلياً، قد تضع الحكومة في موقف محرج، خاصة وانها اكدت بالوقت ذاته انخفاض اسعار برنت عالمياً.

السؤال الذي يطرح نفسه كيف ستتعامل الحكومة مع نشرتها الجديدة لاسعار المحروقات نهاية الشهر الحالي؟.. علماً انها قد فندت دون قصد بتصريحها الاخير، تأكيد اعتمادها على حركة الاسعار العالمية في آلية تسعير المحروقات.

الشوبكي توقع بحسب تصريحه لـ"جراسا"، ان يرتفع سعر(البنزين 90 ) من2-2.5 قرش/ لتر ،و(البنزين 95) من 2.5-3 قرش/ لتر والسولار والكاز من المتوقع ان يرتفع من 1-1.5 قرش / لتر.

وكشف الشوبكي، أن الضريبة المقطوعة التي طبقتها الحكومة الشهر الماضي لم تؤثر إيجابا بل حرمت المواطن من نسب اكبر من التخفيض حيث خفضت الحكومة أسعار المشتقات النفطية في اخر تعديل بداية هذا الشهر بنسبة 5%ليصبح البنزين أوكتان(90) 75 قرش/لتر والبنزين أوكتان(95) 97قرش/لتر الكاز و السولار 59قرش/لتر ، أما الغاز المنزلي فقد لازم التثبيت سعر الأسطوانة على 7 دنانير فقط.

وحول اسعار النفط عالمياً، لفت الشوبكي، الى ان سوق النفط عانى من حركات مد وجزر عديدة جرت خلال هذا الشهر اشتملت على عدة محاور مؤثرة ابرزها العقوبات على إيران، وما تبع ذلك من تعقب وإحتجاز سفينة إيرانية محملة بالنفط عند مضيق جبل طارق، اضافةالى التوترات المثيرة في الخليج العربي ومضيق هرمز والذي يعتبر ممر وشريان حيوي يربط منتجي النفط في الشرق الأوسط بأسواق آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية ، ويمر عبر المضيق 30% من مجموع الخام والسوائل النفطية المشحونة بحرا في العالم ، حيث يمر 17.4 مليون برميل نفط يوميا ، ويمر عبر المضيق من 80-90% من النفط السعودي والعراقي والإماراتي والكويتي ، وألمحت إيران لنيتها تعطيل مرور النفط عبر مضيق هرمز ردا على دعوات أمريكية لتخفيض تصدير إيران من النفط الى الصفر.

وتابع، تلك عوامل كانت سترفع أسعار النفط لأكثر من 100 دولار للبرميل في الظروف الطبيعية إلا أن سعر البنزين هو الأهم للمواطن والناخب الأمريكي مما أدى بإدارة ترامب لمواجهة ذلك بسياسات تأثير معاكسة لمنع إرتفاع أسعار النفط عالميا نذكر منها إنخفاض معدل النمو الاقتصادي في الصين إثر حرب إقتصادية مع ادارة ترامب وإرتفاع معدل انتاج النفط في الولايات المتحدة لأرقام قياسية وإظهار وكالة الطاقة الأمريكية لأرقام مخزون مرتفعة ، مما ادى لتأرجح سعر النفط ما بين 58-65 دولار للبرميل .

العديد من المواطنين فقدوا الثقة في الية التسعير الحكومي للمحروقات في الاردن، ما ولد لديهم قناعات ان اسعار المحروقات بالمقارنة مع اسعارها في الدول المجاورة غير منصفة بحقهم، معبرين، عن هذا عبر منصات التواصل الاجتماعي.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات