اغلاق

فائض الطاقة الشمسية يدفع تكلفته المواطن


جراسا -

اكد مدير عام شركة الكهرباء الوطنية المهندس امجد الرواشدة ضرورة إيجاد الية تحد من الكلفة الزائدة لانتاج الكهرباء التي يتحملها المستهلكون نتيجة تصدير مشاريع الطاقة الشمسية لفائض انتاجها خلال النهار للشبكة الكهربائية واستردادها مساء.

وأوضح المهندس الرواشدة في تصريح صحفي وصل "جراسا"، اليوم الثلاثاء ان المنشآت التي تمتلك مشاريع طاقة شمسية تقوم بتوليد طاقة كهربائية تزيد عن إستهلاكها خلال الفترة النهارية، وبالتالي فإنها تصدر هذه الطاقة الفائضة للشبكة الكهربائية وتعاود إستردادها خلال الفترة المسائية وذلك للوصول إلى صافي طاقة شهرية مساوي للصفر حتى لا تتحمل كلف مالية نتيجة إستهلاك الطاقة الكهربائية.

وأضاف ان هذا الأمر يزيد من أعباء تشغيل النظام الكهربائي نظراً لزيادة كلفة إنتاج الطاقة الكهربائية خلال الفترة المصاحبة لغروب الشمس (وهي فترة الإستهلاك الأعلى للنظام الكهربائي و المصحوب بإنعدام الطاقة المولدة من محطات الطاقة الشمسية)، ناهيك عن الحاجة للإستثمار في وحدات تخزين الطاقة الكهربائية لدعم إستقرار الشبكة الكهربائية والكلف الإستثمارية المصاحبة.

وقال ان كل هذه الكلف ستزيد من الكلفة الإجمالية للنظام الكهربائية وستدفع بإتجاه تعويضها من قبل فاتورة الكهرباء للمستهلكين الذين لا يملكون مثل هذه الانظمة وبالتالي تحميلهم ثمن خدمة لا يملكونها بل ويستفيد منها مستهلكين آخرين.

واكد المهندس الرواشدة ان جميع دول العالم التي لديها مشاريع طاقة شمسية للاستهلاك الذاتي تعتمد الية تحد من هذه الأعباء وتجنيب المستهلكين الذين لا يملكون أنظمة طاقة شمسية مولدة للكهرباء ثمن الخدمة المخصصة لمستهلكين اخرين.



تعليقات القراء

عليان
المشكلة بيصرحوا وما بيعرفوا شو بيصرحوا ...لفوا العالم وشوفوا احترام المواطن كيف يا جماعة الطاقة...
16-07-2019 12:26 PM
ابو العبد..
اي هو المواطن ناقصه هيك شغلات
المواطن عاف حاله وروحه من كثرة الضرائب والرسوم
بكفي تطاول على المواطن وزيادة الاعباء عليه
عن جد الامور زادت كثير عن حدها
16-07-2019 04:35 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات