اغلاق

شب عمرو عن الطوق .. عندما تحلق العربية في سماء عمان


بقلم: د. رامي إبراهيم الشقران*

شب عمرو عن الطوق هو مثل شعبي يُعبر عن بلوغ مرحلة النضج التام في التفكير والاستقلالية والاعتماد على الذات، وصاحب هذه المقولة هو (الملك جذيمة) الذي كان له ابن أخت اسمه (عمرو) تاه واختفى وهو صغير وعاد وقد أصبح شابًا يافعًا فقال (الملك جذيمة) هذه المقولة فيه، والتي أصبحت مثلًا متداولًا على لسان العرب. أسوق هذه المقدمة للحديث عن مقدرة الجامعات الخاصة في الأردن لتنمية ذاتها، والانطلاق نحو بناء شخصيتها، والقيام بدورها الريادي في قيادة المجتمع نحو التنمية الشاملة من خلال تأهيل الموارد البشرية وحل مشاكل مجتمعها ببحثها العلمي المتراكم على الرفوف؛ لتشب بعيداً عن التعليمات والقوانين الخانقة، فما زالت تلك الجامعات تخضع لنفس التعليمات؛ والتي تتعامى عن الفروق بين الجامعات، ومكانها وظروفها والبنى التحتية فيها، مما قلل من فرص التطور الكمي والنوعي لكل جامعة، فتلك التعليمات الناظمة تأتي من السلطة المركزية في وزارة التعليم العالي، في وقت تحتاج فيه الجامعات لفرص (مغيبة قصراً) لتجميع قواها والانطلاق نحو آفاق العمل والريادة والاستقلالية، إذ لا يعقل أن تسير الجامعات وفقاً لتعليمات تُفرض عليها وتقيد حركتها، وتمنعها حتى من المشي أحياناً. لا أدعو هنا اطلاقاً للخروج عن النسق المجتمعي العام، والانتفاض على التعليمات، ولكن من الممكن أن تكون هنالك شروط أساسية لا بد لأي جامعة من تحقيقها، ومن ثم انطلاق تلك الجامعات نحو الاستقلالية التامة بذاتها (القبول، تحقيق شروط الاعتماد،.... الخ)، والتي من الممكن أن تُريح وزارة التعليم العالي وتجعلها تتفرّغ لمسؤولياتها الأخرى، وغير ذلك فما الفائدة من مجالس الأمناء والعمداء والكليات والأقسام لتلك الجامعات. هنا في جامعة عمان العربية ما زال كل شيء مختلفاً وذات مذاق خاص على الأقل بالنسبة لي، فقد أطلقت إدارة الجامعة برئاسة البروفيسور ماهر سليم مجموعة من المبادرات أتوقع أن تكون حافزاً حتى للجامعات الحكومية المدعومة بسلاح الموازي المؤرق للجامعات الخاصة، فالبرامج التعليمية المطروحة سواء لمرحلتي البكالوريوس والماجستير تتوافق تماماً مع الرؤية المستقبلية لجلالة الملك عبدالله الثاني نحو التعليم، وهنالك حرصاً شديداً وغير مسبوق من إدارة الجامعة على تطبيق معايير الجودة والاعتماد الأكاديمي والتميز في كافة الوحدات الأكاديمية والإدارية، وأكدت الجامعة مراراً وتكراراً على أهمية تمهين التعليم من خلال توعية طلبتها بالتخصصات المطلوبة والمهن المتوافرة في سوق العمل المحلي والإقليمي، كما وتغرد الجامعة خارج السرب منفردةً باستقطاب أصحاب الرأي والاختصاص من كافة أركان الدولة وغير الدولة لتقديم خبراتهم الإدارية وتجاربهم الحياتية، ومحاورة الطلبة وسماع أفكارهم. وتطبق الجامعة مفهوم (الإدارة الحصيفة بإتقان) من خلال توعية منسوبيها بمسؤولياتهم تجاه سمعة جامعتهم وقوتها العلمية وقبولهم للمساءلة في إطار من الشفافية. ووضعت الجامعة خطة طموحة للتحول Shifting نحو التعليم الإلكتروني ليكون فضاء الجامعة بيئة إلكترونية رقمية متكاملة في كافة النواحي الأكاديمية والإدارية، كما أطلقت الجامعة منصتها الإلكترونية للتواصل مع طلبتها الخريجين. أما بالنسبة لقبول الطلبة فقد توجهت بوصلة الجامعة في مختلف الاتجاهات على خارطة الوطن العربي الكبير لتحتضن أبناءها حتى الغير عرب منهم، لتذيب جليد الهويات المترامية في دفئها بالرغم من برودة أجوائها. كما هدمت الجامعة أسوارها أمام المجتمع المحيط سواء أكان حكومياً أو خاصاً ليكون هناك نوعاً من التشاركية في حل القضايا المجتمعية الملحة. إن من الأجدى أن يكون لكل جامعة سياستها وهويتها الخاصة، فما الضير أن تكون جامعة كالعربية هي صاحبة المبادرة في ذلك لتُحلق في سماء عمان وغيرها من البلدان فالأجواء يُمكن ان تمطر ذهباً لاقتصاد أنهكه التنظير. لقد أوردت مجلة The Economist في العام 2005 أن من أهم أسباب تقدم الجامعات الأمريكية هي (ذاتية الجامعات)، من هنا لدي اعتقاد أن جامعة عمان العربية تهرول ببطء محسوب على طريقة (التغيير الممكن)، لا تريد أن تكون خارج نسق التعليمات والقوانين، ولكن بنفس الوقت تسير نحو الانفتاح ضمن الهامش الذي أمكنها التحرك من خلاله، فالطموحات كبيرة والامكانيات المتاحة وفيرة نوعاً ما، فهناك حالة من الاتزان المتقن في الأمر – فالربان الماهر يرسم وينفذ الممكن وغير الممكن أحياناً-. ما أود قوله هنا: أن جامعة غير حكومية تأسست في العام 1999 لتمنح درجتي الماجستير والدكتوراه لقادة الرأي والاصلاح والتغيير في الأردن آنذاك وحالياً!!؛ أعتقد جازماً أن لها الحق ( لتشب عن الطوق) ولو قليلاً.

*كلية العلوم التربوية والنفسية/ جامعة عمان العربية



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات