اغلاق

دفن محمد مرسي فجرا بحضور اثنين من عائلته


جراسا -

بحضور أفراد من عائلته فقط ومحاميه ووسط تواجد أمني مكتف، دفن الرئيس المصري السابق محمد مرسي، فجر اليوم الثلاثاء، بمقبرة شرقي القاهرة، حيث تم التكتم بشكل كبير على مكان الدفن وتوقيته.

ودفن مرسي الذي توفي، أمس الاثنين، إثناء محاكمته، في العاصمة المصرية خلافا لوصيته بدفنه في قريته بمحافظة الشرقية في دلتا النيل، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على وفاته، حسبما كشف محاميه، عبد المنعم عبد المقصود.

وأوضح عبد المقصود، رئيس الفريق القانوني لمرسي الذي حضر مراسم الدفن أنه "تم دفن مرسي بمقبرة المرشدين السابقين لجماعة الإخوان بمدينة نصر شرقي القاهرة".

وأشار إلى أن أسرة مرسي حضرت مراسم الدفن، فيما لم يتمكن مناصرو مرسي من الحضور.

وأوضح أن السلطات سمحت أسامة مرسي، نجله المحبوس حاليا بحضور مراسم الدفن، وكذلك زوجته وأولاده وشقيقين لمرسي.

وأكد عبد المقصود أنه وأفراد الأسرة، أتموا صلاتي فجر الثلاثاء، والجنازة على جثمان مرسي بمسجد سجن ليمان طره جنوبي القاهرة، قبل أن تنتقل سيارة تحمل الجثمان برفقة زوجته ونجله إلى المقابر شرقي العاصمة.

وأشار إلى أن الأسرة جلست قرابة الـ 3 ساعات في مستشفى سجن ليمان طره، حيث كان يرقد جثمان مرسي وحضرت مراسم الغسل والجنازة.

وأوضح أنه وهو والأسرة شاركوا في حضور مراسم الدفن، وتم دفن مرسي بجوار مقبرة المرشد السابق للإخوان، محمد مهدي عاكف، الذي توفي في سبتمبر/أيلول 2017 متأثرا بمرضه أيضا.

وشهدت مراسم الدفن، شرقي القاهرة، تواجدا أمنيا مشددا، وسط غياب كامل لمناصريه، نظرا للظروف الأمنية، وفق مصدر ثان مطلع تحدث لوكالة الأناضول رافضا ذكر اسمه. وأوضح المصدر ذاته أن مراسم الجنازة استغرقت قرابة الساعة.

وأعلنت النيابة العامة في مصر أنها صرحت بدفن جثمان مرسي (68 عاما)، وهو أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر، بعد ساعات قليلة من إعلان وفاته إثر نوبة إغماء تعرض لها أثناء حضوره جلسة محاكمته.

وقالت النيابة في بيان مقتضب صدر مساء الاثنين، إنها أمرت بدفن جثمان محمد مرسي عقب "انتهاء لجنة الطب الشرعي من مهمتها"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية. ولم توضح النيابة النتائج التي انتهت إليها لجنة الطب الشرعي.

وأمرت النيابة العامة بانتداب لجنة عليا من الطب الشرعي لإعداد "تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة تمهيدا للتصريح بالدفن"، لكنها أعلنت في وقت لاحق قرارها بإجازة الدفن دون أن تحدد أسباب الوفاة.

ورفضت السلطات طلبا من أسرة مرسي بدفنه في مسقط رأسه بقرية العدوة بمحافظة الشرقية وفقا لوصيته بأن يدفن بجوار والدته هناك.

ونقلت وكالة رويترز عن عبد الله نجل الرئيس المعزول قوله إن الأسرة لم تكن تعرف مكان الجثمان حتى الدفن، وإن وسيلتها الوحيدة للاتصال بالسلطات هي عبر المحامين. وأكد عبد الله أن السلطات رفضت السماح بدفن والده في مقابر العائلة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات