اغلاق

اول تعليق رسمي لإخوان الاردن على وفاة مرسي


جراسا -

حمّلت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، في بيان اصدرته ليل الاثنين الثلاثاء، السلطات المصرية، مسؤولية وفاة الرئيس المصري السابق، محمد مرسي.

وقالت الجماعة، نحمل سلطات الإنقلاب في مصر مسؤولية استشهاده بعد اعتقاله لمدة سبعة أعوام من السجن الإنفرادي خلف قضبان الظلم والطغيان".

وتاليا نص البيان:

"{من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا}

تحتسب جماعة الإخوان المسلمين في الأردن عند الله تعالى رئيس الشرعية #محمد_ مرسي رحمه الله رحمة واسعة ، الذي استشهد وهو ثابت على مبادئه، متمسكا بالحق غير مبدل ولا متراجع ، عاش عزيزا وقضى شهيدا مدافعاً عن وطنه وعن حرية شعبه وكرامته وحقه بحياة مدنية ديموقراطية ومنتصرا لقضايا أمته .

وهي إذ تتقدم بالتعزية للأمة العربية والإسلامية عامة والشعب المصري خاصة لتحمل سلطات الإنقلاب في مصر مسؤولية استشهاده بعد اعتقاله لمدة سبعة أعوام من السجن الإنفرادي خلف قضبان الظلم والطغيان منع فيها من أبسط حقوق الإنسان واحتياجاته، وعرض لمسرحية هزلية سميت بالمحاكمة القضائية ولكن حسبه أنه ارتحل الى قاضي السماء الذي لا يظلم عنده أحد ،وعند الله تلتقي الخصوم.

إننا نحمل المجتمع الدولي مسؤولية صمته واقراره لجرائم الإنقلاب التي ما كانت لتستمر لولا الموقف الدولي المتخاذل الصامت على سجن عشرات الآلاف من المصريين الشرفاء ومطاردة وتشريد الآلاف منهم حتى وصلت لاستشهاد اول رئيس مدني منتخب من الشعب المصري عبر صناديق الديموقراطية وهو خلف قضبان السجن والظلم والقهر.

إن استشهاد الرئيس محمد مرسي يحمل العالم مسؤولية تاريخية للتدخل فورا لتبييض سجون الظلم من المضطهدين بسبب مواقفهم السياسية ودفاعهم عن الديموقراطية والحرية والكرامة ورفضهم لحكم العسكر الإجرامي.

وفي الختام إن الرئيس محمد مرسي رحمه الله أحد شهداء الإنقلاب الظالم، الذي يصر على قتل أحرار مصر بطرق مباشرة وغير مباشرة، إرضاء لأعداء الأمة ومن يتآمر عليها وعلى حرية شعوبها وكرامتها مقدساتنا. ولكن دماءه الطاهرة ودماء كل الشهداء الأبرار ستكون وقود ثورة الحرية والكرامة ولعنة للظالمين والطغاة.

نسأل الله الرحمة والمغفرة لشهيد الحرية والكرامة محمد مرسي ولا عزاء للمجرمين والطغاة وأعداء الحرية قتلة أمال الشعوب وطموحها بالحياة الكريمة العزيزة

{ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ }".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات