اغلاق

نسرين ،، يا گل گلي ،، فگن لي ،،، 


ثلاثة وثلاثون عاماً عشتها بسوادٍ محدق،، كنت لا أشعر به ، سوادٌ كنت أظن بأنه نورٌ ،، سواد جعل من جسدي هزيلاً ،، ومن روحي كئيبه ،، ومن صوتي مبحوحاً ،، 

بعد ثلاث وثلاثون عاما ً ،، جاء الربيع،، !! 

مع بدايه هذا الربيع كنت أشعر بأنني أنتظر قطعه فرح من جوف السماء ،، فأتيتِ أنتِ 

فتحت نافذتي للحياة ،، فدخلت الشمس لأجزائي ،، أنارت قلبي ،، زرعت ورداً ،، اطلقت اللحاناً ،، رسمت ضحكةً ،، 

گنتِ انت هدية السماء ،، فما أجمل هداياها ،،، وما أصدق القدر ،، 

هدية السماء لي بأن الله هداني لاختارگ من بين نساء العالمين ،،، 

گان يُخيل لي بأنني گُنت مكتملاً ،، حتى عثرت على الروح التي گملتني ،، وأدرگت حينها بأنني گم گنت ناقصاً ،، 

حدثت الله عنگ كثيرا ً ،، رجوته أن يرزقني إياگِ قبل أن أعرفكِ ،، أخبرته بأن قلبي معقود بگ ،، وانگِ أكثر أشيائي حباً ودعوته أن يجمعني بگ " فتذكرت كلام الله تعالى " فأستجبنا له " فأهداني إياگِ ،، 

فأنت قدري و إختياري ،، فأنت من أضاء قلبي إشراقاً وأزهر ما تبقى من عمري ريحاناً ،، وحبي لگ سيبقى عملاقاً ،،، 

نسرين ،، يا گُل گلي ،، 

فانتِ كل كلي ،، وكل كلي مسكون بأعماقي ،، وانت سكني ومسكني ،، وامني وأماني ،، وفرحي وإبتساماتي ،،فقد احبگ قلبي ،، واخذتِ گلي من نفسي ،، 

نسرين ،،، يا گل گلي ،، 

فانا انسى كل شيء بيومي كأنه لم يكن ،،، أنسى مأكلي ومشربي وعملي ونومي وصحياني ،،، ولكن لا أنسى عدد الشامات المزروعة في جسدك ،،، عدد شعرات راسك ،، تقاطيع وجهك ،،، وعدد الكلمات التي تنطق بها شفاهك ،،، 
حتى انني مرة واحد لمحت رقمك الوطني ... حفظته عن ظهر قلب ،،، واذكر اسم جدك العاشر ،، واذكر اسماء جيرانگ وكل شخص يمر من امام بيتگ ،،، احفظ أسمائهم الرباعيه كانني التقيهم كل يوم من مئه يوم وسنه ،،، 

فأنا معجمگ ،،، تاريخگ ،،،أنا بريدگ وساعيگ ،،، انا وطنگ ،،، شاطئ الأمان لگ ،،، وانت لي حياة ،،، وسبب نسياني وضياع ذاكرة أيامي 

يا گل گلي ،،، انت بحر من المحبة ،، انت رسول السلام ،،، انت كزهره في حقول الربيع ،،، انت كبدر ينير السماء ،،، انت مصنوعة من سكر ،،، منسوجة من قطن ،،، انت عصفورة ملئها دفئ وحب ،،، على هيئة قمر ،،، كقطعه مارشميلو ،، فيها خلاصه الحب والعشق ،،، 

كيف لي من وصفك ،،، فأنا بالحب طفل بريء ليس لدي الا نظراتك ،،،كلماتك ،،، ضحكاتك ،،، لَيْس لي منك الا رائحة عطرك ،،، تعالي وحلقي في سمائي ،،، لفيني بيديگ ،،، غطيني بجفنيك ،،، فأنا كما قلت لك ،،، بأنني طفل بالحب ،،، يغرق بابتسامة ونظرة عين ،،، احيطي بي من كل جنب وصوب ،،، ان كنتي تودِ اسري ،،، فأنا معلن الاستسلام ،،، اسريني ،،، فسأكون جندگ المخلص وعونك بعد رب العالمين ،،، ساقدس حبگ ،،، وسيكون ولائي لعينيگ ،،، وأنادي باسمگ كل صباح ومساء ،،، وسوف أبقى على عهد دولتگ وإيماني بحكمك ،،، 

فأنا احبك يا گل گلي ،، وكلي مسكون بأعماقي ،،،



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات