اغلاق

بريق جمعاتنا .. !


مواسم تمر في حياتنا ذات خصوصية تميزها، ننتظرها بفارغ الصبر لنعيش خصوصيتها مع الأحباب بكامل معانيها ورونقها، وهاهو حلول شهر رمضان المبارك يقترب منا وهو أحد أكثر هذه المواسم تميزاً عند كل عائلة في العالم الاسلامي، فهو شهر الروحانيات والعبادة الخالصة لله عزوجل، المختلطة بدموع التضرع والخضوع والخشوع للفوز بالمغفرة والرحمة في هذا الشهر المبارك، كما أن هذا الشهر يعتبر شهر "العائلة" في كثير من البيوت، فنرى فيه إجتماع العائلة على مائدة الإفطار وتبادل المشاعر الدافئة وتشارك تعب الصيام والقيام فيه فيما بينهم، فلا نجد بيتاً يخلو من ذكريات "لمة" العائلة وإلتفافها حول المائدة في رمضان، نجد المغترب يحرص على الحضور مع عائلته في هذ الشهر المبارك، ونرى الأهل يحرصون على تواجد الجميع على مائدة الافطار، وعلى تشارك اللحظات الروحانية في صلوات التراويح والقيام، والتسابق في ختم قراءة القرآن الكريم وذرف دموع التضرع إلى الخالق عزوجل، ونرى البيوت وهي تزين جنباتها بفوانيس رمضان وموائدها بالمأكولات المرتبطة بالشهر الفضيل مثل السمبوسة والقطائف وأنواع العصائر المختلفة التي لا نراها إلا في شهر رمضان، ولا يغيب عن طقوسها صوت "المسحراتي" وهو يوقظ الجميع لتناول طعام السحور قبل أذان صلاة الفجر. 

واليوم في زمن مواقع التواصل الاجتماعي أصبح من الضروري التوقف عند حال بعض العائلات في هذا الشهر الفضيل، والتساؤل هل بالفعل مازالت تحتفظ تلك العائلات بجمالية إجتماع العائلة فيه أم أن مواقع التواصل الإجتماعي أذهبت هذه الجمالية وطغت عليها ! 

كما أننا ونحن نستعد لإستقبال الشهر الفضيل بعد أيام قليلة نستذكر أجمل الذكريات التي عشناها فيه في الأعوام الماضية، وأولها تلك التي جمعتنا مع الوالد والوالدة رحمهما الله وغيرهما من الأحباب ممن فارقونا ورحلوا عن دنيانا، سائلين المولى عزوجل لهم الرحمة والغفران ومضاعفة الأجر والثواب لهم عن كل لحظة جميلة قضيناها معهم، وأن نستعد لإغتنام فرصة إكرام الخالق عزوجل لنا بعودة شهر رمضان المبارك علينا ونحن في صحة وعافية وسكينة للاجتهاد فيه في فعل كل ما يقربنا من الفوز بالرحمة والغفران والعتق من النيران، ليس فقط بالصيام عن الأكل والشراب، وإنما وبالصيام كذلك عن كل فعل أو قول فيه غضب للخالق عزوجل، والإكثار من فعل الخير بكافة أنواعه قولاً وفعلاً، إضافة إلى أمر في غاية الأهمية وهو ضرورة حرصنا على المحافظة على "بريق جمعاتنا" في الشهر الفضيل مع عائلاتنا وأهلنا وأحبابنا، فلحظات الصفاء والنقاء والمحبة الصادقة التي تجمعنا معهم في مثل هذه الأيام الفضيلة ذات الخصوصية الروحانية الجميلة لا نعلم متى ستصبح ذكريات في حياتنا، كما أننا لا نعرف من سيكون بيننا في رمضان العام المقبل ومن سيكون قد أقلع في رحلة مغادرة هذه الدنيا. 

نسأل الله عزوجل أن يجعل شهر رمضان القادم شهر خير وبركة وفرح على كل قلب يحب الخير لنفسه ولغيره في هذه الدنيا، وأن يعيده على العالم الإسلامي أعواماً عديدة وأزمنة مديدة بأفضل حال، وكل عام وأنتم وكل من يحمل قلبكم له المحبة بكل معاني الخير والسعادة دائماً باذن الله تعالى.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات