اغلاق

الكرك تنتفض ضد التطبيع!!! 


كرك التاريخ والمجد ..كرك العرب وفلسطين ..كرك حسين الطراونه وصلاح الدين وراشد الخزاعي كرك ماجد العدوان وحديثه الخريشا وكليب الشريده ..لا يمكن لها الا ان تكون الكرك رغما عن اعتقاد مجموعه من السفهاء ومراهنتهم على تمرير مؤامرة التطبيع على رجالات الكرك من خلال سيناريو مكشوف يكون لهم ذريعة يرتكزو عليها امام العالم قبيل الاعلان عن صفقة القرن لاقناع الاخرين بان التطبيع في الاردن لم يعد مقتصرا على الحكومه فها هي الكرك تقبل التطبيع مع الكيان الصهيوني ولكن احرارها ورجالاتها كانو للمتامرين بالمرصاد وردوا كيدهم الى نحورهم وبعثوا برسائل مدويه للعالم عناوينها لا تطبيع مع الكيان الصهيوني ولا لصفقة القرن ولا مكان لمشاريع الخيانه في كرك التاريخ.. نعم هؤلاء هم رجالات الكرك وأود ان اقول لهم كابطال منتصرين لا عليكم فبطن الام بستان ومحافظه بحجم وطن لا يمكن لها ان تخلو من الشوك هنا وهناك والأمور بخواتيمها ورسالتكم وصلت الى ترمب وصهره وهم يحاولون التآمر على القضيه العربيه الفلسطينيه وعلى الاردن وشعبه مرتكزين على بعض مشاريع الخيانه التي تحاول طمس تاريخ الأمه وعروبتها وبيع قضيتها للمحتل الغاشم هذا هو موقف الكرك وباقي المحافظات الاردنيه التي تجملت سلطها امس بشموع القدس عربيه معطرة اجواء فلسطين والاردن نعم هؤلاء هم الاردنيون الشرفاء في جميع محافظات المملكه فهم يقفون على قلب رجل واحد حاملين السيف الذي اشهره الباشا حسين الطراونه ورفاقه دفاعا عن القدس وفلسطين والاردن وحفاظا على شرف الأمه فقد جاء الرد واضحا عندما انتفضت الكرك ضد التطبيع وطالبت اعضاء مجلس البلديه تقديم استقالاتهم انسجاما مع الكرامه العربيه والاسلاميه التي ينبض بها الشارع الاردني واعتقد ان عدم الاستجابه لهذا المطلب الوطني ربما تعني قبول ذلك العضو للتطبيع مع الكيان المحتل وبالتالي سيكون محرجا له بين رجالات واحرار الكرك وباقي المحافظات منتظرين تجاوب الساده اعضاء المجلس المحترمين رحم الله شهداء الاردن وشهداء فلسطين وشهداء الامه العربيه والاسلاميه عاشت القدس عاصمه عربيه اسلاميه لدولة فلسطين.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات