اغلاق

الإحتلال ودولة عربية يحاولان إقصاء الوصاية الهاشمية عن القدس


جراسا -

رصد - كشف الخبير في شؤون مدينة القدس، الأكاديمي جمال عمرو، عن خطوات الاحتلال الإسرائيلي لمحاولة إلغاء الوصاية الهاشمية عن القدس المحتلة، مؤكدا أن المدينة المقدسة هي أولى ضحايا الصفقة.

وقال عمرو  "إن مدينة القدس تحتل الدرجة الأولى في صفقة القرن، وأولى ضحاياها، وبدأت الصفقة بالقدس عندما أعلن الرئيس الأمريكي ترامب نقل سفارة بلاده إليها واعترف بالقدس عاصمة للاحتلال ثم أعلن الأخير قانون القومية اليهودية".

وأضاف "أن القدس هي الضحية الأولى من خلال مشاريع التهويد الكبيرة جدا والتي يقدر عددها بـ 13 مشروعا، تم تنفيذ 12 منها، والمشروع الأخير الخطير والذي يتمثل بـ "تلفريك" ينطلق من جبل الزيتون ويهبط عند حائط البراق وسيمر على زاوية المسجد الأقصى ويمر الى الشطر الغربي للمدينة".

وكشف المؤرخ المقدسي عن إجراءات الاحتلال الإسرائيلي لمحاولة إلغاء الوصاية الهاشمية في القدس المحتلة، وسط محاولات من دولة عربية لفرض وصايتها عليها  وتهميش وإقصاء أي دور للأردن في القدس، وفق عمرو.

وقال ، "إن الوصاية الهاشمية تقلصت تماما ويراد لها أن تنتهي عن الأقصى، ويتمثل ذلك بعدة إجراءات بدأها الاحتلال، من خلال تهميش الرموز الإسلامية وموظفي الأوقاف، بل واعتقالهم وإبعادهم عن القدس، في خطوة تصعيدية ضدهم.

وأضاف، "أن الاحتلال يحاول تحطيم هيبة الأوقاف الأردنية"، مشيرا الى أن الاحتلال يمنع إدخال مواد الترميم للأقصى منذ 2017، ولا يسمح بإدخال القرطاسية للأوقاف الأردنية، كما قام الاحتلال مؤخرا بتغيير مسميات "الحرم الشريف" على الأقصى، واستبدالها بـ "جبل الهيكل".

وأوضح أن جميع المراسلات الرسمية الصادرة عن سلطات الاحتلال تُسمي المسجد الأقصى بـ "جبل الهيكل" في سابقة هي الأولى من نوعها، مشيرا الى أن جميع الإشعارات الرسمية والتعيينات لدى سلطات الاحتلال تحمل اسم "جبل الهيكل" على المسجد الأقصى.

ولفت عمرو الى أن ضباط الاحتلال يُهددون المقدسيين الذين تطالهم قرارات الإبعاد عن القدس، بـ "حرمانهم من رؤية جبل الهيكل الى الأبد"، وفق حديث ضباط الاحتلال.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات