اغلاق

"واتساب" تواصل محاربة الإشاعات


جراسا -

تواصل خدمة التراسل الفوري "واتساب" مكافحة الأخبار الكاذبة والإشاعات، ولكن هذه المرة عن طريق تمكين المستخدمين من البحث عن الصور التي تصلهم عبر الخدمة، وذلك استمراراً لحملة بدأتها في شهر كانون الثاني/يناير الماضي مع جعل الحد الأقصى للمستخدمين الذين يمكن إعادة توجيه الرسائل إليهم بخمسة فقط.

ووجد موقع WABetaInfo، المتخصص في رصد المزايا التجريبية في تطبيق واتساب على نظامي أندرويد وآي أو إس، أن الخدمة تختبر في الوقت الحالي ميزة جديدة باسم "ابحث عن الصورة"، وهو خيار جديد يسمح للمستخدمين بالبحث عن الصور بواسطة محرك البحث غوغل.

وبرفع الصور إلى غوغل، ثم البحث عنها، فإنه سيكون بالإمكان معرفة أصل الصورة، حيث قال الموقع: "ستكون هذه الميزة مفيدة للغاية لأنها يمكن أن تساعدنا على فهم ما إذا كانت الأخبار مزيفة: عندما تتلقى صورة، يمكنك محاولة البحث عنها على الويب باستخدام هذه الميزة، حتى تتمكن من اكتشاف ما إذا كانت قراءة معلومات مزيفة على الويب المتعلقة بتلك الصورة".

وأشار الموقع إلى أنه ليس من المعلوم بعد متى ستقوم واتساب بإطلاق الميزة للجميع، مضيفاً: "أستطيع أن أقول أن الميزة تبدو جاهزة مع عدم وجود أخطاء، لكننا نعلم أن واتساب اعتادت إصدار الميزات مع تأخير، دعونا ننتظر".

يُشار إلى أن واتساب تعد من أكثر تطبيقات التراسل الفوري شعبية في العالم، وهذا يجعله هدفًا رئيسيًا للأخبار المزيفة. ففي الهند، حيث يحظى التطبيق بشعبية كبيرة، أدت المعلومات الخاطئة التي انتشرت على الخدمة إلى حدوث حالات قتل.

وتحاول خدمة واتساب، التي تضم أكثر من 1.5 مليار مستخدم، العثور على طرق لوقف إساءة استخدام التطبيق، في أعقاب المخاوف العالمية من استخدام المنصة لنشر الأخبار المزيفة، والصور التي يتم التلاعب بها، ومقاطع الفيديو خارج السياق، والخدع الصوتية، بدون أي طريقة للتأكد من مصدرها أو طريق وصولها.

ويسمح التشفير الشامل للتطبيق لمئات من المستخدمين بتبادل النصوص والصور والفيديو خارج نطاق مدققي الحقائق المستقلين أو حتى منصة واتساب نفسها.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات