اغلاق

رسائل تعيق المسيره!!!


منذ فتره طويله ونحن نشهد رسائل مجهولة المصدر لا تحمل اسما ولا توقيعا موجهه ضد قادة الجيش والأجهزه الأمنيه وكان اخرها رساله تريد النيل من مدير الأمن العام القائد المتميز الذي نقل جهاز الأمن العام نقله نوعيه حضاريه لخدمة المواطن وأعاد الإعتبار للمتقاعدين العسكريين الذين جرى تهميشهم خلال الفترات السابقه ومن الواضح أن من أعد هذه الرساله هو بالتأكيد شخصا محترما ولكنه تضرر من قرارات الباشا وخصوصا ما تعلق منها بالإحالات والتعيينات التي لا بد عنها وأنا شخصيا أعرف هذا القائد عن قرب وشهادتي به مجروحه ولكن الأمانه والواجب الوطني يفرض علينا جميعا ان نقف الى جانب المخلصين والشرفاء والوطنيين عندما يتعرضوا لانتقادات ليست دقيقه ومشخصنه فالباشا ليس مسؤولا عن اخطاء العاملين بامرته ويقع عليه واجب الاشراف والتوجيه والمحاسبه والسلط كباقي المحافظات الأردنيه لديها ابناء في جهاز الأمن العام وفي غيره ولا بد من ان ينالو نصيبهم من شرف خدمة الاردن والاردنيين وكلنا يعلم ان الجغرافيا التي تتحكم باسس الاداره ظالمه ويطالب معظمنا منذ زمن بعيد بتجميدها ولكنها ما زالت تدير وتحكم اسس التعيين والتوزيع في مختلف المواقع الرسميه بالرغم من انها تحد من استمرار ذوي القدرات والكفاءات وتضيق الخناق عليهم وتمنح الضعفاء منهم فرص البقاء واعتقد ان مدير الامن العام كمسؤول نزيه ولديه رؤى مستقبليه يصطدم بهذه المعيقات حتى ان بعض الموجودين في الصف الأول للجهاز بحاجه الى تبديل وضخ دماء جديده الا ان الجغرافيا تتدخل لتقول له قف وانتظر وانني اتساءل هنا متى سنتخلص من هذه العقبه ليشعر القائد بأنه قادر على اجراء الإحالات والتعيينات وفقا لمعايير النزاهه والكفاءه والأمانه الوظيفيه بغض النظر عن الاعتبارات الأخرى وأنني أؤكد ان هذا القائد استطاع ان يقود دفة جهاز الأمن العام بمهنيه عاليه وعالج العديد من الأمراض التي كادت ان تفتك بالمنظومه الامنيه لذلك انا أدعو الأخوه الذين تضرروا بمفهومهم الشخصي من بعض القرارات التي كان لا بد من اتخاذها ان يعيدو النظر فيما ينشرون من رسائل تعيق المسيره وان يقفوا لجانب هذا القائد المخلص والشجاع لمساعدته في تنفيذ افكاره النيره ومخططاته الحكيمه لكي ننعم بمزيد من العداله والأمن المجتمعي والمكانه المرموقه للعاملين والمتقاعدين في الجهاز وكلي ثقه بأن الفاضل فاضل الحمود القائد الامني الاستراتيجي هو موضع تقدير واحترام من قبل العاملين والمتقاعدين ومن جميع مكونات المجتمع الاردني لأنه لم يكن في يوم من الايام لا جهويا ولا عنصريا ولا اقليميا ولا متغطرسا الا اردنيا مخلصا جريئا في اتخاذ القرارات ووفيا للوطن وقائد الوطن.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات