اغلاق

ضحايا الإدمان الإلكتروني .. من المسؤول؟


صرخ ابو سالم ذات يوم من على سريره القديم وبصوت عالٍ وعلى الترتيب قائلا: يا سالم...يا سعاد...يا سامي...يا سناء, لم يرد عليه احد, فقرر وعلى عجالة النهوض من سريره القديم ومتابعة اولاده الاربعة في الغرف المجاورة,...وجد ابو سالم الاولاد كل واحد منهم يمسك بخلويه ويجلس بزاوية من زوايا احد الغرف المجاورة ويضع سماعات الاذن بأذنيه وغارق بالاستماع,...عاد ابو سالم الى سريره القديم مكسور الخاطر ليكمل قراءة سورة (التّكاثرُ) التي بدأ فيها, حيث انه توقف قبل الصراخ عليهم عند الآية (كلّا لو تعلمون علم اليقين).

كل واحد منا هذه الايام يمثل احد اولاد ابو سالم, إِلَّا ما رحم ربّي, المشهد العام كان على النحو الاتي: سالم على جهازه يقوم بإعادة كيفية أحراز الهدف الأول عن طريق اللاعب(...) في الدقيقة 13 من عمر المباراة, وسعاد تشاهد بالصوت والصورة خطوات طبخ الدجاج بالزبدة على الطريقة الهندية, وسامي يتابع اخر اخبار الانقلاب في جمهورية فنزويلا البوليفارية، وسناء تبحث عن اخر موديلات الفساتين النسائية التركية,...يبدو ان القاسم المشترك الاكبر لكل هؤلاء كان الإدمان الالكتروني, هذا الإدمان الذي اخفق بتعريفه العالم البريطاني (جوهان), معبرا عن ذلك بقوله: عجزتُ عن تعريف الإدمان لتنوع صوره واشكاله, فلكل مرحلة ولكل فترة زمنية ادمانها, ولكل امة ادمانها, وقد ادمنتُ والحديث لجوهان اعطاء تعريف شامل وكامل للإدمان الإلكتروني وضحاياه.

في ذاكرة (ابو سالم) العديد من المواقف الحياتية القديمة, في ذاكرته المدرسية بقايا من احرف النداء ومنها حرف الـ (يا) كما درسها في الصف الخامس الابتدائي (ب), تذكر ان حرف الـ (يا) هو من أحرف النداء السبعة ويستخدم لكل منادى قريبا كان، أو بعيدا، أو متوسطا, والذي اثار حفيظته انه استخدمه لأول مرة لمناداة اولاده الاربعة القريبين منه في الغرف المجاورة دون جدوى, لم يرد عليه احد منهم وانطبقت عليهم الآية الكريمة (فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا), فكانوا جميعا منغمسين الى حد الإدمان في الرياضة وفن الطبخ والانقلابات والملابس, ...في المقابل العالم البريطاني (جوهان) كانت اهتماماته فقط حول ضحايا الإدمان وليس الإدمان بحد ذاته والمتمثلة هنا بضحايا الرياضة وضحايا فن الطبخ وضحايا الانقلابات وضحايا الملابس,...الملابس المسرطنة.

ولكم ان تتصوروا يا اولي الالباب ان (أروى) بنت حرب زوجة أبي لهب بدأت ادمانها بحمل قشة حتى صارت في نهاية الامر حمّالة للحطب, والاسترالي(...) من اشهر لاعبي القمار في العالم حاليا, بدأ لعبة الفنّة بالقرش الاسترالي المعروف عندما كان طفلا في المدرسة حتى اصبح قمرجيا من الطراز الاول, والايرلندي(...) من اكبر متعاطي للكحول في العالم بدأ بشم بقايا الخمر من احد الزجاجات الفارغة الملقاة على جانبيي الطريق المؤدي الى منزلهم حتى اصبح مدمنا من الدرجة الاولى, والامريكي (...) من أكبر اصحاب شركات انتاج المواقع الإباحية في العالم الآن, فقد بدأ في سن مبكر من حياته (بتقليب) صفحات مجلات متخصصة في دعايات الملابس النسائية باحثا عن صور مخلة للآداب العامة حيث العطش الذي كان بداخله حتى اصبح من كبار مصمّمي المواقع الإباحية.

(ابو سالم) رحمه الله, والرحمة تجوز على الاحياء والاموات, اراد من ابناءه الاربعة: سالم, سعاد, سامي, سناء, المنشغلين والمنغمسين لساعات وساعات حتى الإدمان الإلكتروني, اراد منهم الوقوف التام معه عند الآية (كلّا لو تعلمون علم اليقين) من سورة (التّكاثرُ) حين ناداهم صارخا, ليخبرهم ان هناك (علم, وحق, وعين) لليقين.

بقي ان اقول: إنّي داعٍ فأمّنوا(اللهم ارحم ضحايا الإدمان الإلكتروني) قولوا آمين, فقد ضاعت اوقاتهم هدرا, كيف لا, و(للوقت ايضا زكاة) يا معشر القوم.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات