اغلاق

سلطة أقليم البادية الوسطى .. ضرورة سياسية واقتصادية واجتماعية وتنموية


تشكل البادية الوسطى ( الجيزة والموقر ) 80% من مساحة محافظة العاصمة ، ويقدر سكانها 250 الف نسمة وربما أكثر ، وتقدر المصانع والشركات بحوالي 835 مصنع حسب احصائيات قديمة وهي بحاجة الى تحديث ، والبنية التحتية جيدة ، وخدمات الشوارع والمياه والطرق وخدمات الأنترنت متوفرة ، وأرضها سهلية ولا تحتاج الى تعديل أو تزبيط أو ترميم ، والمنطقة موقعها متوسط من المحافظة أي العاصمة وبنصف ساعة تكون في أي وزارة ، أو دائرة حكومية ، وقريبة من المحافظات الأخرى ، بحكم موقعها الاستراتيجي الحيوي والهام ، وتواجد سكانها وسكنهم بالقرب من الشوارع التالية ( شارع المطار ، شارع الميه كردور عمان ، الشارع الدولي الستين ) وهي ميزة تنافسية لحمر النواظر ( بني صخر ) في الجانب الاستراتيجي ، حيث تعتبر قبيلة بني صخر الحديقة الخلفية للنظام الملكي الهاشمي بحكم الولاء والاخلاص وصدق الانتماء ، وهي البوابة الشرقية للمملكة وكما يقول البدوي ( باب الشرق مفتوح) ، وحارسة الوطن والحلم والشهادة والكبرياء الوطني ، ودرة التاج ، وزهرة المدائن ، ولابسة الدروع ، وسكانة الفروع، ولهذا الموقع ولغيره من ميزات تنافسية في الجانب السيكولوجي والاجتماعي والثقافي حيث ان المنطقة أصبحت ترحب بالضيف ومن جميع المناطق من خلال شراء الاراضي والاستقرار والعمل ، واقامة حسن الجوار مع القادمين الجدد ، والتلاحم مع السكان الأصليين ، وهذا بالطبع أدى الى تطوير الكثير من القرى وتحديدا في قرى لواء الموقر وأخص بالذكر ( رجم الشامي ، الفيصلية ) مما أدى الى التأثر والتأثير وأكتساب العلم والمعرفة والعمل الحر واقامة المشاريع من قبل السكان في تلك القرى وأدى الى زيادة وتيرة التطور والتحديث.

وفي ظل توجه الدولة نحو مشروع النهضة ودولة الانتاج ، فأننا نقترح تحويل المنطقة الى سلطة أقليم تتولى مسؤولية التنمية والتطوير وجذب الأستثمار عبر الشريك الأجنبي والوطني والعربي ، والاستفادة من الخبرات الموجودة في المنطقة في الادارة والاقتصاد والقانون وتخصصات الهندسة ( الخشنة والناعمة والمبرومة ) وتحويل المنطقة الى عاصمة أقتصادية أو تنموية ، أو استثمارية ، والابقاء على عمان العاصمة السياسية ، كما يحدث في الصين ، والهند ، ماليزيا ، سنغافوره ، تركيا ، البرازيل ، ونقل الثقل الاقتصادي من عمان الى خارج عمان ، وخاصة ان عدد سكان عمان وصل الان الى 5 ملايين ، وعمان تكاد تنفجر بسكانها ، وان التنمية فيها تتوجه الى عمان الغربية بحدود 80% ، وان عمان الشرقية ونحن في البادية الوسطى منها تصل 20% ، وأن أحزمة الفقر والبطالة والتهميش حول أطرفها في ألوية القويسمة وسحاب والجيزة والموقر .

ان هذا المشروع نضعه بين يدي المجلس البلدي ، وأعضاء الحكم المحلي ، وأعضاء اللا مركزية ، في دراسة هذا المشروع الحيوي ، لتطوير المنطقة من كافة الجوانب واستحداث جامعات محلية أو عربية ، وكليات تقنية مهنية ، ومراكز لتدريب المهارات المختلفة ، ومدن سكنية ، ومجمعات صناعية ، وفروع لبنوك وشركات عالمية ، وأية أفكار تنموية لخدمة المنطقة وسكانها ، على غرار دول كثيرة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات